غلاكَ أنفاسي/ شعر: صالح عبده الآنسي - صالح عبده إسماعيل الآنسي

يا من رحلتَ إلى البعيدِ عظيما
سيظلُّ حُبُّكَ في الفؤادِ مُقيما

سيظلُّ ذِكرُكَ عالِقاً في خاطري
حتى أوارى في الترابِ رميما

لا تبتئس؛ إني سأبقى بالذي
بي قد جبرتَ من الكسورِ سليما

ما أنتَ إن أبعدتَ عني غائبٌ
ونداكَ لي كم كانَ يُمطِرُ غيما

وغلاكَ أنفاسي التي أحيا بها
ويسيلُ في مجرى دمي إنزيما

شعر: صالح عبده الآنسي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر