لمسرحِ الشيطان قصة
لما انتهتْ رفعوا الستار
وانقشعَ زيفٌ من غبار
بعد ان انهوا الصياح
وانكشفَ ان الجُبن عار
الفُجر عار والظلم عار
ودماءُ الاف الضحايا
لم تبقِ نوراً من نهار
دموعهم فيضان حزن
قد لونَ الدنيا مرار
كلبينِ نبحا بأرضنا
وكلاهما ولى الفرار
الخبثُ هو عنوانهم
وحصادنا منهم دمار
ابليسُ ينشر شرهم
والشرر قد يختم بنار
#عبدالرحمن_محمود

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر