شهـرزادُ حكاياتي/ شعر: صالح عبده الآنسي - صالح عبده إسماعيل الآنسي

في مُقلتيكِ رأيتُ الأمسَ أَحلامي
يا شهرزادَ حكاياتي وأَيَّامِي

يا أَلفَ أَلفٍ مِن الليلاتِ في عُمُرِي
يا شمسَ شِعري، ويا مِصباحَ إِلهامي

يا فرحتي، يا ابتساماتَ المُنى بغدي
يا عِطرَ كوني، ويا جَنَّاتَ إِنعامي

في مُقلتيكِ مسافاتي، وأَزمِنتي
بَحَارَتِي، سُفُني، هَبَّاتُ أَنسامي

ما زلتُ أَقفو دروبَ السندبادِ إِلى
بُلدانِ عينيكِ راياتي وإِقدامي

من فجرِ عِشرينَ حولاً، ما بلغتُ على
أَعماقِ أَبعادِها مِعشارَ إلمامي

أَمضي وأَرسو على جفنيكِ، يحرُسُني
رمشاكِ - أهدابُها - جُندي وخُدَّامي

رَيَّا الظِلالِ، إِلى أَفيائِها هَرَبي
مِن حَرِّ هَمِّي، ومِن إِعصَارِ أَوهامي

شعر:صالح عبده الآنسي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.

مناسبة القصيدة

كانت لعيني (أم نجم الدين) في ذكرى زواجنا العشرين والتي صادفت تاريخ: 25/ 11/ 2016م

© 2021 - موقع الشعر