يتْيَعهُم.. الغاوون

لـ ، ، في المدح والافتخار، آخر تحديث :

المنسابة: عامّة

يتبعُهم..
 الغاوون ؟!
 بلْ رُبّما أوْ أكيد..
 نحْن صَديقي أكْثَر
 مِنْ ذلْك فَلا
 مَجالَ لِلْمُقارَنة.
 نحْن نُحَلِّق في 
 الأعالي كَما النُّسورِ
 وَفي مَدى أبْعادِ 
 الزّمانِ والمكان.
 نُحَلِّق دونَ الآفاقِ 
 القُصْوى مِنْ هذا 
 الكَوْنِ الجَميل.
 نحْنُ نحْظى بِكُلّ
 المُتَع المادِّيّةِ والرّوحِيّةِ
 وَالجمالِيّة التي..
 تفوقُ المتْعَة بِالخَمْرِ 
 والنِّساءِ والمال.
 إنّها نِعْمَةٌ في غايَةِ 
 البَهاء والرّوْعَة.
 إنّها نِعْمَةٌ لا يعْرِفُ
 معْناها إلاّ الآلِهة.
 نِعْمَة هِيَ بِمثابَةِ
 صَلاةٍ أُخْرى..
 لمْ يعْرِفْها البشَرُ 
 العادِيّونَ لِأنّها..
 ثاوِيّةٌ أبَداً في
 ضَميرِ الغَيْب.
 لا يَطالُها إلاّ
 الخاصّةُ مِنَ الشُّعَراءِ
 المُخْتارينَ ...
 وَالأنْبِياءِ الخالؤدين.
 ألَيْسَتْ..
 نِعْمَة الشِّعْر؟

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين