قصيدة تعبر عن أحوال الناس في هذا الزمان - سعد بن عبدالعزيز الذيابي

يا ناس أنا عندي مثايل مرتبة
أسوقها للي يبيها سوق

أسوقها سوق المطية مدربة
والناس كلا ً له مزاج وذوق

ومناسبتها من تغير طباعنا
فالبر وألاّ فالبلد والسوق

ضاعت شيمنا والنساء زاد حكمهن
وما عاد يبقي للرجال حقوق

وتبريرهم هذا زمان التطور
شيئًا ظهر ما عاد أبه مدروق

مارية الرجال طول ثوبه
وأما الفتاة ثويبها مشقوق

وتقصره حتى تبين الركبة
وتقول هذا زينتي للشوق

معظم شباب اليوم تبع الموضة
حجتهم الموضة تطلع فوق

وإذا فحصنا قولهم لا نصدقه
تقليد الأعمى ما يجي مرموق

أوصيك ياللي كل حكمة تحبها
أخذ الحكم من داخل الصندوق

الأولة حافظ على الدين والحياء
وترى النشاما ما تحب البوق

والثانية للوالدين التواضع
وخفض الجناح وحقهم مطبوق

والثالثة جيران بيتك تعزهم
لعل ما يلقى عليك أطقوق

والرابعة رافق رفيقًا ينومسك
الصقر ما هو صيفه الغرنوق

وربعك ذراك إلى حدتك الشدايد
خلك لهم صافي لا جاك العوق

شجع صغار الربع وأكرم كبارهم
وخلك حكيم ولا تجي مصفوق

وأبذلهم مالك ورائك وفزعتك
وكلامك ألهم طيب المنطوق

وإلى بغيت العرس جود مناسبك
والدين أساس وما بقي ملحوق

ولا ترخص الشيمة ولا تظلم الملا
ولا تطعم أولادك من المسروق

وأبعد عن أطناب الردى لا تقاربك
هاذي نصيحة والمثل مطروق

أبعد عن الرديان لا طاب فالهم
فالبعد عنهم ما يجيك أرهوق

ومن لا صبر ما حصل المجد والثناء
وأنا على هذا المثل مسبوق

والعلم نور وزينة العلم بالعمل
علم الشريعة صح فيه أشفوق

ما هوب علم مقلد الكفر والنساء
بطول الأظافر والشعر والطوق

شبابنا اللي لابسًا سلساله
والوجه بارد والدقن محلوق

ويقول يا بدوان بالله تعلموا
وجوزوا من التمرة ودر النوق

حنا نحط مكسرات وحلاوة
ومن فعلها صرنا وساع حلوق

وش فايدتكم تذبحون البهائم
حتيش لو جاء رزها ممروق

وأقول هذا واجب الضيف نكرمه
هاذي طبايعنا وأنا ابن روق

وختامها مني صلاةٍ على النبي
وذكر الله اللي يرزق المخلوق

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر