يا زين

لـ طلال عويض مصري، ، في العتب والفراق، 357

يا زين - طلال عويض مصري

يا زين... لا تبطي ترى القلب مشتاق
والعين شاغلها عن النوم- شوفك

والروح من كثر الوله؛ صابها احراق
عسى تبرِّدها سحايب عطوفك

ليتك تخلصها من الهم ب(عناق)
والَّا تهديها ب(لمسة كفوفك)

خليت ما بين المعاليق: توَّاق
نبضه من اللهفات؛ ينطق حروفك

واحييت في دنيا اللقا (ظلمة فراق)
ابعدت عنها؛ وِهْجرتها طيوفك

ذاك الطريق اللي مشت يَمَّه الساق
ذاك الذي ودَّى الخطاوي لريوفك

اقفت سحابه، وانذبل غصن واوراق
واجتاحته (لفحة ظما) عقب روفك

واستوحشت ما عاد باقي بها اشراق
شمس الحياة اللي غربت مع عزوفك

وامحل مدى كنَّا به العام عشاق
فيه التقتني، واحتوتني (ضفوفك)

اواه ...كم قلبي على مبسمك فاق
كم عانق من شفاك صمتك، ونوفك

كم ارتوت من جيتك جرد الاحداق
لين انضحت حب، وغرامٍ يحوفك

رد الوصل؛ ما عاد هالوضع ينطاق
رد احتمال (اني مع الوقت اشوفك)

يا زين... تعصف بي ملاهيب الاشواق
متى تبرِّدها ب(لحظة وقوفك)؟!

ش/ طلال عويض مصري الضريسي الهجلة المطيري

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر