*** إلى أمي ***
 *** 
 في كلّ دقّة خافق تأتين أمواجا من الحبّ المعتّق و الجديد
 تأتينني نايا يرجّع في شراييني صدى لحن بعيد
 تأتينني شمسا تسيّج عالمي بالدّفء بالأنوار بالأمل الوليد
 تأتين بدرا في دجى نيسان حين يلذّ للسّمّار إدمان السّهر 
 تأتين في غلس المواجع أنجمًا زُهْرًا فتغدو دمعتي 
 لونا من العبث الطّفوليّ الجميل
 يا أنت يا امرأة أحبّ إليّ منّي
 أحلى من الدّنيا ..
 و قلبك كان أصفي من ندى الصّبح المعرّش في أكاليل الزّهر
 أغلى من الدّنيا وما فيها و من كلّ البشر
 ما زلتُ أحمل حبّنا وشما على قلبي ..
 و سيفا كلّما اشتدّتْ على روحي أعاصير الأسى 
 أشْهرْتُه درعا يقيني لفحة الآلام 
 * * * *
 إبريقُ شايك لم يزل غليانُه
 نغما يطلّ عليّ من بوّابة الأمس العتيق
 فأراه قنديلا تلعثم نوره 
 في زحمة الذّكرى و أطياف السّنين
 أسْتَلّهُ من قبضة النّسيان عنوانا ..
 لعمر كان أحلى من حكايا شهرزاد 
 زمنا يعمّدنا بكلّ مباهج الدّنيا و ألوان الفرح
 ننشقّ عن مدن المواجع أمّة 
 تتشاطر النّشوى رغيفا في مواسم عشقها الأبديّ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين