كان يا ما كان : في الحلم - ضيف الله آل حوفان

،
 
رغم أنف المدى والليل السرمديّ ، سأروي شبق عينك
كي تنام
على ذكرى توقظ البوح ، توقظ حتى الطريق فيركض
أحبك ، فأحيى من الصمت . قلبك ملجأ
فمتى تعرفين الأمل من الألم
حتى يولد الكلام ؟
أحبك ، فأموت في الموت ، صمتك فناء
فهلا ّ كتبتني أمنية في اللوح
حيث يكون السلام ؟
التقينا تحت ضوء الحلم في هذا الزمان ِ
وغنّينا قمراً في اللحد
فرّ العمر الأصفر
نزلت نجمتان ِ
تعاتبنا
حبي يصحو على العتب العاطفي
ترحلين بعيداً
تتركين حبي للأحزان ِ
بُحتُ : لا ينساك الشوق
ولا قدري ..
تقلّبتُ على حصير من الصمت
وهزّ العمر الأصفر قلبي
وقرّبني من طريق الريح وللحزن نفاني
الذكريات البيض في روحي
وفي عيني .. الخبر
في أي يوم عرفتك
يا كل خطوات السفر ؟
سامحتُ أشجاني
وسامحتُ العذاب والقدر
غدر غدي
غدر ودي
وعيون العتاب سهام من الغدر
يا قاتلي
لا تقل مني الجرح
لا تسل السهر
هذه أيامي
إبرة في العمر ضائعة
ودمعة في المطر
 
 
 
آل حوفان / نوفمبر 2017 م

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر