ظِلّ القدر - ضيف الله آل حوفان

،
 
الليل يغنّي على شجني
والباب يفرّ من صوت السهر
وأنا حائر بين أفكاري تستفزني الزوايا للعتاب للضجر
في الصمت أسرار من الذكرى
وفي الأحلام وجدت كل أسباب السفر
والخوف يفزعني وخلف غدي طيف لست أعرف اسمهُ
كأنه ظِل القدر
لا أحد من حولي إلا لؤم الجدران
والستائر غارقات في القهر
وهناك في الكبت العبثي قصيدة
فيها سؤال من ظني
أبجدية من نزف دمي لا يحتضنها الشِعر
 
 
 
آل حوفان / 2017 م

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر