اللقاء الثاني في محطة القطار .. (الجزء الثاني) .. - عبيد الشاعر

بين نظراتي .. و نظراتك .. حوار
و السواااااالف بينَنا ... هي بالنِظَر
 
إلتقيتي بي .. ف محطّات  القطار
قلتي: صدفة ؟ .. قلت: .. موعد مُنتَظر
 
قلت أرحل ؟ .. قلتي هي .. ثم قلت صار
و من بغيت آقوووم صحتي .. إنتِظِر !
 
مسكِتِك ايدي .. تعبّر .. بإختصار :
فارس أحلامي .. حبيبي .. المنتَظَر ..
 
الخجل شكّل .. على خدّك .. حَمار
آتقسّى لك .. و انا قلبي .. خَضر
 
لكن انّي .. مْن الصناديد .. الكباااار
المصاعب .. لا اصدفتني .. تحتضِر
 
أحتكر حبّك .. لأنّ .. الاحتكااااار
غيّب الأشباه .. يوم انّي .. آحَضِر
 
شاعر ٍ ما يشبه بْشعره .. نِزااار
يقدر ايفوووقه اذا .. ما به ( حَظِر ) !
 
إبتكر .. ثمّ إختلق .. ثمّ استعار
صانع ابداع الشعر من دون .. ضر
 
و انتي الليّ .. ما على طبعك .. غبار
من بني قوم ٍ حفيدة بن ( مُضَر ) ..
 
من يلوم الناظر.... ان صابه انبهااار؟
و العيون السود أحلى منَ الخضِر !
 
حتّى الاسبانيّة .. من حسنج تغاااار
وش تِرَكتي للعرب .. بدْو و حضر ؟
 
بين نظراتي .. و نظراتك .. حوار
كم رسالة قلْتهاااااااا لك ...... بالنظر
 
إلتقيبي .. لو قِدرتي .. في المطار
كوب كوفي معْ جمالج ... ما يِضِر !! ..

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر