دعي المنبّه

لـ عبيد الشاعر، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث

دعي المنبّه - عبيد الشاعر

بأضعاف ِ اهتمامِ .. والديك ِ
جَعَلتُ الدنيا في راحة ِ يديك ِ

دَعي المنبّه .. يا حبيبة مضجعي
انّي كسول ٌ .. ككسَل ِ عينيك ِ

لا تقطعي نوم الحبيب ِ المتعبُ
بالحلم قد يقظي حوائجه ُ .. لديك ِ

الجفن ُ يغفو في ملاذه .. نائما ً
و القلب ُ مشغوف ٌ بلمسِ يديك ِ

جميع ُ أحلامي .. كواقع ناظِري
كلّ الحواس قد تؤدّي .. اليك ِ

لِما نَظِرتي .. الى النوافذ ِ .. تأملا ً ؟
فالشمس تشرق ُ من سنا .. خدّيكِ

رأيْتُها .. في بياضك ِ .. محتارة ٌ
تغتاض منك .. أم .. تغار عليك ِ !

هل كنت نائماً في جمالك .. حالما ؟
أم كنت أناظر ُ في الدجى .. شَفَتيْك ِ ؟!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر