العشق في معارضة مشائي الطاوية.
****************
 
التقدم والتخلف ليسا...قدرا...!
ولا قانونا…" تاريخيا " ...!
التاريخ...كاللغة كالحضارة...
ليس...كما توهم : ابن خلدون…
أو هيجل...أو ماركس…
ولا... شْبِينْجْلَرْ...!
حلقات التاريخ...ليست
رتيبة...وليست حتمية...!
والثورة…" قد " لا تكون…
شرطا ...للتقدم...!
المهم...من يحرك...من ...!؟
كم ...من " أصابع غريبة " …
تقدم...الخراب " ربيعا " ...!
هناك...هنالك...يتم تبرير
الاغتيالات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لا قيثارة...تَشِي بإيقاع…
دون اهتزاز...الأوتار...!
تلك " بداهة " تغْني عن معلم
" يتيم "...!
هناك لا نخترع " العجلة "...
ما من متعة...آثمة...!
سوى إذا صَدَرَت عن …
طاوي...خطيبي...!
طاوي...يتلذذ بالقذف
في بلعوم " الأعداء "...
الكل...عنده مخالف…
الكل...من زمرة...العصاةْ..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
كعادة … المتدبدب…
كمفارقات...المنخطف بالتخدير...!
ينصح بحمل السلاح...للتحرير...!
وينعطف قائلا : أن الاختيار…
شموخ...زائف...!
مجرد " كلام "...لبناء " جملة "
فأي معنى...عند الطاوي
للكلماتْ...!؟
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
كأي ظالم سادي…
يعتبر الطاوي ...كلامه
بارع...ساحر..!
ويدعو...سامعه كقارئه..!
أن ينحشر...بين شقي
المرآة...المزدوجة...!
إنها " دعوة "لا للشفافية
لا للوضوح...والفهم...!
بل لرؤية الذات …
فيما...هشمه من المرآة...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
من هلوسات الطاوي...أن يرى
ما لا وجود...له...!
أن يتخيل ما لا يقبل
تَحَقُّقًا... أو تحقيقا...!
يسمع...الفراغ...!
ويفرغ...المفعم...!
فيعتقد...أن للضفيرة
رنين...!
وأن الرمل...يملك سحر
الصدى...!
سحر يردد...هلوسات
وهلوسات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
زيغُ العيون...دال
على...خلل الناظر...!
وعند ثملٍ كالطاوي…
كأي مدمن...!
يتوهم أن الحفاظ
على " كيان " التاريخ...!!
يحتاج إلى " متحرك ".مفعم
بالزَّيغ...!
ومنتشيا...بدندنة ذاتية..!
إنها هلوسة الأصوات…
عند نهاية " ليلِ " آلات…
في شبح... نديمات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لن نقبل...أيها الطاوي
برفع " كتاب " على أسنة
النفاق...!
لن نقبل " بفاصل إشهار "...
في " كلام " ثقافي...!
لن نستجيب...لرسائل
إلكترونية...تدغدغ
الغرائز...!
تُفَتِّح شهوة...تسوق
النفايات...!
نريد نضالا...ضد " عشق "
الهباءات…
ضد احتواء...رمزي...!
ضد نصائح...المتاهات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لا زَبَدَ...دون خَضِّ قِربة...!
لا ولادة...دون إشارة…
طلقٍ...!
لا ولادة...دون مخاض...!
وإطلالة " الجديد " ...بصرخةٍ
نبرتها...مخالفة
لخامة الأم...كالأب...!
وتنفس نسيم الحياة...!
خارج " خوخة " الرحم
يسجل ...بداية الميقات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يقول المغاربة…" أوصل الكذاب
لباب الدار...! "
والخطيبي... يوصل نفسه
بنفسه...!
لأن بوهيمية المدمن…
تهشم مرآة...ذاكرته...!
فتارة يدعو لحرق أوراق
" التاريخ "...!
وأخرى...يعانق الزيغ
للمحافظة...على " كيانه "...!
العبث...لا يملك سياقات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لا يرقص قصب...بواد...
دون ريح..!
والمتشدد...كالراديكالي..!
لا يملك...سمة المرونة..!
ف "ميله "...حتما يسقطه..!
وريح الثورة...لا يؤرجح…
بل يضغط...كاسرا..!
العبث...قاصر ..!
فكيف...يصوغ احتمالات...!؟
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قمة الديماغوجية...الخطيبية...!
نصحه التخلص من الخوف…
الداخلي...!
وبعد نداء الفحولة…" الوثابة "
يلقن " الآخر"...بمنطق اليتيم
المنعزل...!
بَدل " الفعل "...ب" اللافعل "..!
فكيف للثوري...أن يعانق التغيير
ب" التقشف "...في البراكسيس...؟
انزلاق...العبث أبشع…
من الزلات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ينصح بفضح المعذب...!!
هل يعقل...أن سادي يتلذذ
بعذاب الغير…
أن يفضح معذبا...وهميا
كيف لذات تتلذذ...ما زوشيا
بعذابها... أن تفصح ..؟
كل حرف...كل صوت...!
وكل كلمة…من تخاريف
طاوية...الخطيبي...!
ناسفة...كالعُبوات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
إن من يدعو للعدوان…
كباب...دوار...!
كدوامة...نفسية...!
تطوف بنفس سادي…
تنطلق...كجمرة من عين
حاقد...!
يدعو لقتل الآخر...أو الاغتراب
وهل أقسى من غربة...؟
كحالة المتلذذ بترنح…
يمدد...أرجوحة، الحماقة...!
لا " تقف " ...للاستدراك...!
عقلكم… بصلة " لاَكَانِيَّة "...
دون نواةْ..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
هل من معنى...في خطاب
حشاش...!؟
وهل هناك في برنامجه…
" شيء " اسمه ذاتاً تاريخية...!؟
أين هي هذه الذات ...؟
ليكون لها معيار...وقَبَّان...!
وما معنى " الحركة اليتيمية "...؟
هل هي التميز...؟
ما كانت الهلوسة...ميزة...!
حتى عند ...اليتيمات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
كل نقد...كل موقف...!
كل وقفة...حبلى بأسئلة...!
تحلم بأهداف...!
بتفاؤل...بتفاعل الفعل
والمعرفة...!
فهل مدمن...حشيشة
يملك مرونة الحركة ...؟
مرونة الفعل ...!
وهل هو " حاضر...كي
يمارس " النقد "...؟
من لا يملك ذاته…
أنى له فهم ...آلية
المِلْكيات...!؟
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
بعقلية أسطورية...وفي فضاء
عجائبي...!
ما زال الطاوي...يتساءل
من الأسبق...الدجاجة أم…
البيضة...!؟
هل يحمل الريح…
أم الريح...تحمله...؟
هل هذا سؤال...تاريخي ...؟
هل هذه ...حكمة...؟
ومن هو ذاك المعتوه…
الذي " يسميه " الخطيبي
بالحكيم ...الأسوة...؟
أفكارك...مجرد تَحَكُّمات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
من يتبجح ...بنقد " مزدوج "..!
من يدعو لنقد " مستمر"..!
من يعتقد بجدل... المعرفة
والممارسة...!
يدعي...أن الهروب من
" المركز "...!
يغير...مواقع الأشياء...!
فكيف يهرب منه...ويرجع
إليه...بخرافة العود الابدي ؟
من يسمع الطاوي...يتذكر
حركات...البهلواناتْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لا يبارح المدمن...فضاء
" الترنح "...!
فالترنح...فعلا وعقلا…
حركةً...ومشاعرًا..!
(صلاةٌ )...لا تبارح " كيان "...
المعربد...!
فهو حاني الرأس…
وفي نفس الوقت...يسبح
كقاتل...مجنح...!
كل راقص...يداعب إيقاعا
إلا " طَاوِينَا "...!
إنه دون إيقاع…
دائم...الرقصات...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
في " الوصلة 23 "...يصهر
الخطيبي...المفارقات…!
تتماهى عنده النقائض...!
فكيف للأنثى أن تكون...كرجل…
كخنثى...!
لا فرق...إن هي إلا ألفاظ…
ما أنزل " الطاوي " بها…
من سلطان...!
الكلُّ...يَجُبُّ الكلَّ...!
والفراغ يوحد المختلف...!
تلك هي" الحكمة " التي تحتل…
وجدان...الطاوي
دون...سائر الكائنات...!!
******
 
 
 
 
 
نضال البوهيمية...السوداء
بلون " أبيض " في مخيلة
الطاوي...!
فيصهر الكينونات
دون تمييز...!
ويتكلم...عن الجماع...!
الجماع...مَثْنَى ...!
مجرد...عُقَدُ العدو الطبقي...!
عُقد… "هاربة"...!
والحل " التاريخي "...
في " صب " الكل في ثقب
الفراغ...!
حتى يستطيع تحقيق هدف
" التاريخ "...!
الهدف...هو " الجماع الجماعي "...!
عليك أيها القارئ…
باستعارة عقل " لوتسي"...
لتفك...أُحْجِيَّة الخطيبي…
في نضال…" الطاويات "...!!
******
 
 
 
 
 
يبشرنا " الفيلسوف " الخطيبي
بأن الذَّكَر...كالأنثى...!
والكل...ك" الخنثى "...!
والسامع الذي لا يفهم ...يفجر الخطيبي…
بالضحك...!
ساخرا...ممن يعتقد بالاكتفاء
الذاتي...في " الجماع " ...!
الحل الوحيد...في شريعة
الطاوية...الخطيبية...!
هو في " الشريعة " البوهيمية...!
لا حل دون " جماع " تركيبي...!
جماع ...كجماع الثعابين...!
ف"العشق"...لا يتحقق سوى
" جماعيا "...في عرف
الحيات...!!
******

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر