القوافي و الاوزان - جامع عبدالرحمن

ماهو بعيب انّا مواذي و قشران
مع كل جاهل بالهروج اعترضنا

ان كان هذا يعتبر عيب يا فلان
الله هو اللّي عزّنا قبل تضنا

وش ذنبنا لاصار مثلك بلا شان
من كثر تعليم المهبّل مرضنا

الدين فينا و نتمسّك بالايمان
ان كان فالمسجد واذا كان فضنا

و فينا الكرم من منهج اباء وجدّان
واصل الكرم كلّه ما يوفي غرضنا

نبي لنا فوق الكرم شي وان كان
الناس عجزوا يفرضونه فرضنا

والرّاي منّا و المشوره من ازمان
على كثر وقفاتنا ما امتعضنا

و مجالسٍ ما طبّها زلة لسان
ولا قط فاعراض المخاليق خضنا

وفينا الشجاعه عند روغات الاذهان
ما احدٍ غلبنا لاجل ناخذ عوضنا

وفينا الطهاره والنقا سر واعلان
على مذاهبنا نوصّي بعضنا

و شعّار نبدع فالقوافي والاوزان
لو ما تهيضنا و لا صار هضنا !

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر