يا طفلة ريف - علي معلي السلمي

يا طفلة ريف تحمل في يديها وردها المقطوف
على قيد إنتظار العاشقين .. الورد وش دوره ؟

قلوب العآشقين البائسه لو يعتريها خوف
تقويها الطيوف العابرة و الوصل و جسوره

لمحتك بين فجر و بين ليل البارح المأسوف
و على نظرة عيوني ما قدرت أوقّف الصوره

صباحً تشهدين إشراقته : خارج عن المألوف
يجي و يطلع إحساس الغزل و الشعر عن طوره

و لو يمزج هواجيس القصيد .. إحساسي المعروف
إذا ما تظهرين ب صدره / الله يلعن حضوره

تعالي و إسمعي كل الكلام اللي بدون حروف
على مرأى السكوت اللي كسر كل الحكي جوره

خذي من غيهباني شوفي المُستأسر المخطوف
و تبني عمري اللي في غياباتك فقدْ نوره

أنا حزني تنامآ في ملامح وجهي المكشوف
سترت الجوف لكن دمعتي ماهي بمستوره

يا نسناسٍ طرق شباكي ب هيئة لحن معزوف
ترى آنغامك حزييينه لا تثير الصدر وشعوره

انا ماني بناقص حزن فارق شرفة الملهوف
و خل اللي وراك من الرياح تعود / مشكوره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر