غيبة الساقي - علي معلي السلمي

يا نسناس البراد اللي يجي مع فكة الأرياق
يا شيء أهداه واحد يسكن الجنه .. على أعماقي

أنا ما مرّ عمري واحدً مثلك على الأطلاق
و لا ضني يمر أحداً سواك .. بعمري الباقي

تصدق .. قبل اعرفك كانت الايام ما تنطاق
لكني من عرفتك زان كل العمر ب أحداقي

أضفت الحب يا عذب الشعور و مرهف الأشواق
على صدرً الى من غبت .. به تتكون أشواقي

جمالك لا يُضاهى .. و الحروف اللي على الأوراق
تبي تبطي عظم ما تنصفك .. لو حسها راقي

حكايات الغرام اللي لها حاجة مع الأشراق
انا كنت أندهش هي ليه تدفع له عظم ساقي ؟

آثرها كانت تحسّب الشروق قدومك اللي فآق
جمال الشمس و خيوط الصباح بلحظة إشراقي

نحيب العشق لا وطدْ علاقاته مع الإرهاق
تكوّن للسهر لوحة يتم في مهجر آفاقي

تعال أمطر وصالك لجل تنبت دآخل الأعماق
آحاسيسً تبناها العطش .. في غيبة الساقي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر