من وزّعك ..؟ - علي معلي السلمي

الليل من أول أحداث السهر للأخير
تقول م الله خلق في قلبه المرحمه

أنا قليل الكلام و هو كلامه كثير
فج الصدر من طواعينه و ظرب أسهمه

و آستنشق الشعر لكن البلا ف الزفير
اللي معه يظهر اللي ما قدرت أكتمه

و آهرب الى الأمس و الا قبل وقت الهجير
و يردني حزني لباكر .. و يا مظلمه

يا وين آلاقي .. دخيل الله رجلً خبير
يشرح لي الواقع اللي ما قدرت أفهمه ؟

تعبت من بعثرة فكري و فوضى الضمير
الله لا يسعد .. الهاجس و لا يِسلمه

حتى صباح السعد و الخير ما فيه خير
قريب من جو ليلة حزني المُعتمه

ي آخر اللي بقوّ لي و أول اللي يجير
يا حلوة الغمز و السلهامه المؤلمه

من وزعك في نهار العيد على الكثير ؟
و على شفاه الصغار بصورةٍ ملهمه

يا خدّك اللي خلقه اللي إليه المصير
فتنه و أنا أعوذ بالله منك يا مُسلمه

إستبرقك من سحاب أبيض و قطعة حرير
و لا لآعب النود زايدها .. يا كيف أتهمه ؟

أنا دخيل السماء اللي فيك شيءٍ وفير
من زينته ، لو ملكتي شيء ما يعلمه

ملامح الحزن في وجهي من الزمهرير
تعكس على عينك المكنون و تترجمه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر