ما خذيت من القصيد إلا هبابه !

لـ محمد الشمراني، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

ما خذيت من القصيد إلا هبابه ! - محمد الشمراني

.
.
 
ما خذيت من القصيد إلا هبابه
وما ملكت إلا جروح وكم خليل
 
كن بين جروحي وشعري طلابه
وكن بين الموت والدنيا .. قليل !
 
والسؤال اللي يدور عن اجابه ..
ليه عمر الليل من دونه طويل !
 
شف بداية هالقصيدة بالكتابه ..
ولاحظ اني قمت ألمح له واميل !
 
يعني كل الشعر ما يعطي قرابه
لو يروح بعيد .. قربه مستحيل !
 
ما يجيب إلا الحزن .. ولا الكآبه
وما يرد اللي نوى درب الرحيل !
 
فاعتذر يا شعر وقفني غيابه ..
وما لقيت الحل ف ابحور الخليل !
 
مير لي كلمة ولو يكثر عتابه ..
الوفاء في هالزمن جداً بخيل !
 
بعدها يا صاحبي هات الربابه
واعزف الابيات في وقت الاصيل
 
عن خوافي ذيب فاقد له ذيابه
خوةٍ بالعمر ما عنها .. بديل
 
ضاق صدر اللي تعود بالرحابه
وسال دمع اللي تعود ما يسيل !
 
يوم يذكر له رفيقٍ في شبابه
ويوم يرثي له من الدنيا زميل !
 
رغم هذا ما شكى لحدن مصابه
يرتكي لحمول واكتافه تشيل ..
 
والكلام اللي يجمّل من حكابه
النجوم تضيع لا قالوا سهيل !
 
.
.
© 2022 - موقع الشعر