رجولتي علي مشارف الشرق

لـ منصور محمد حسين، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

رجولتي علي مشارف الشرق - منصور محمد حسين

بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة
الشاعر منصور محمد حسين
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له
واشهد ان لا اله الا الله وحدة لا شريك له
واشهد ان محمد رسول الله
إما بعد
إخوتي واخواتي أحببت ان أقدم لكم هذا الديوان
راجيا من الله تعالي ان ينول إعجابكم
فالشعر عالم يفوق الدهشة عالم يصور معطياتنا الحياتية
يتدخل في لون القهوة وطعم المانجو
عالم يتعايش مع الواقع بمشاكله وأفراحه
تارة يرقص وتارة يبكي
تارة يحملنا بعيد خلف القصيدة
وتارة يغرقنا في حزن القصيدة
_حتي لا أطيل _ أحببت ان أقدم لكم في هذا الديوان
أسلوب يبعد عن تعقد لغتنا الفصحى
ويتعامل بساطه لغتنا العامية
 
 
 
اهداء
الي روح خالتي التي علمتني حروفي الاولي
علمتني كيف اكتب كيف اخطو
كم انت رائعة مولاتي
أسألكم الدعاء لها
_____
الشاعر منصور محمد حسين
مواليد محافظه قنا نجع حمادي
ت 01153071457
حاصل علي ليسانس آداب اللغة العربية
نشر في العديد من الجرائد
اصدر ديون مجنون وداد
 
 
قصيدة أتري سأعود يوما
(1)
*أتري سأعود يوما ****
هل أعجبتك حبيبتي
رحلتي مع الزمن الحزين
تارة أسافر وتارة أنت ترحلين
نحن اختلفنا حبيبتي
ولازلت أنت تسألين
القمع والإذلال يا صغيرتي
وحقد الحاقدون
كيف صار العشق حلما
تطويه السنين
كيف صار الدمع
دما في عيون العاشقين
إنا لا اصدق أنني قد جئت يوما
من كهوف الجاهلون
وإنني قد جئت ابحث عن عيونك
في قلوب الخائفين
يومها قد كنت طفلا
وكنت ِ عني تبحثين
يومها أقسو علي شعري أمامك
وكنت ِ عن حبي تكفرين
ماذا يفيد الدمع يا صغيرتي
إن كنت عني لا تسالين
بماذا يفيد الوطن
إن اغتصبوك يا فلسطين
كل ما يكسرني أني
أحببت فيك حب المؤمنين
فكيف ألجا لعينيك
والقدس فيك تحت طاولة الكافرين
أتري سأعود لعينك يوما
أم سأكون في تعداد الميتين
أتري سأنجو خلف احزاني
أم ستطوي الغربة مني الحنين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
للشاعر منصور محمد حسين (شاعر الجبل )
قصيدة(2) *******
ماذا يفيد*********** *****
ماذا يفيد الشرق
لو طالت أو قصرت رحلتي
وبأي ارض ستدفن فيها عفتي
قسموك يا وطني أحزاب
قسموك يا وطني
بشئ يسمي خريطتي
اعد الذين تهجموا علي قصيدتي
وتهجموا علي أصوات أمتي
بأنني سأكون طفلا بين أمانيكم
إن نبتت لحيتي سأحلق لحيتي
أعدكم يا سادتي وعشيرتي
لو تطلبوا مني أن أغير ملامحي
سأغير ملامحي
لو تطلبوا ان أقتل شرقيتي
سأقتل شرقيتي وعروبتي
بماذا يفيد النصح يا مولاتي
إن غيرت في حبك وجهتي
بماذا يفيد البكاء يا مولاتي
إن غيرت في حبك عقيدتي
عامان أمضي والشكوى تمزقني
عامان ابحث فيك عن هويتي
بالأمس أتيت لعينيك طفلا جائعا
يقودني حزني الي حرماني
جئت إليك احمل الشكوى
جئت إليك أشكو مرا أزمان ِ
فما وجدت فيك شئ ينفعني
ووجدت فيك كل عصياني
 
من ديوان رجولتي علي ضفاف الشرق
الشاعر منصور محمد حسين
(3)
**اساءنا الاختيار حبيبتي ***
باختصار.....
كلانا أساءنا الاختيار
أنت اخترني رحيلك
وانتهي يا سيدتي
باختيارك القرار
سأظل اجمع بعدك
ما تبقي لي من ذكريات
أما أنت فتزوجي يا سيدتي
من ألاف الرجال
الأبيض والأسمر
وطويل القامة
وعاشق النساء
فانتيهينا يا سيدتي
فكلانا أساء الاختيار
في موكب الزمن العقيم
أراك بين أوراق يا سيدتي
تجلسين
أراك عني تبحثين
ربما صدفه يجمعنا اللقاء
فتذكري أني أول من كنت تضاجعين
تذكري لون عيناي حينما بدا رحيلك
وتذكري يا سيدتي
رائحة عطري وعرقي
حين أدمته السنين
وتذكري لون بنطالي وشعري
حين كنت بجانبي تتدللين
كلانا أساءنا الاختيار حبيبتي
ولازلت عني تسألين
سيولد بعدي ألف عاشق
ولازلت عن شعري تسالين
لن تنسيني يا سيدتي
فان رجل من شفتيه كنت تتناسلين
أنا رجل أقام لنهديك
مدينه عملاقة بلا تنين
لست أنا يا سيدتي
الرجل الذي عنه ترحلين
فانا الرجل الوحيد
الذي استطاع ان يخلق لعينيك
تناسل جديد
وطفولة جديدة
بعيدا عن تراشق الأطفال بالحجارة
وعن غوغائية بلادنا الكاذبة
فلا تحزني يا سيدتي
فكلانا أساء الاختيار
 
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
الشاعر منصور محمد حسين
(4)
****امرأة من سراب **
نسيت إمامك كل عيوبي
وجئت أزف إليك ربيعا الشباب
فعيبي الوحيد أني احبك واني فقير
وانت يا عمري كشوق الحنايا
وانت يا عمري كبعد السحاب
فاخشي عليك جنون حياتي
واخشي عليك لوما الصحاب
ساترك عمري بين يديك
وأجثو كطفل بين ضلوعك
يحب ويعشق فيك العذاب
مازلت اذكر لون عيونك
واركض خلف سنين السراب
دروب العشق فيك تصفعني
فتكسر كل كلمات الخطاب
أضللت الدرب بعدك يا عمري
وكل الدروب خلفي خراب
أسب العمر بعدك يا عمري
ودهرا لا أجد فيه إلا سراب
واحمل بين يدي كتابي
وأدعو الله بحفظ الكتاب
لازلت انبش كل نسائي
وابحث فيهم عن قطعه تراب
لعلك في يوم تأتي يا عمري
لتستظلي ببعض التراب
لكني وجدت باني أخالف فيك نفسي
ووجدت باني أخالف فيك العتاب
خطوط العمر قصيرة جدا
ويوما سيغلق عني الكتاب
يقولوا عني باني جئت
لأبحث عن امرأة
وكانت المرأة لديه سرابا
 
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
للشاعر منصور محمد حسين
قصيدة (5)
*****عندما يأتي الحب ******
أتينا الحب طفلين نسامره
ونركض خلف أشواقه
ولا نسال السبب
دخلنا بين أحداقه
دخلنا لنقطف العنابَ
فكان الحب كذابا
وكنا نحن الشهداء
أتينا الحب وفي ساعدينا
الورد نحمله
وجلباب نخبيه من الزمن
وخصلة أراها من شعرك
فتخجلني أما تخجل ايها الدهر
أتينا إليك نرجوك
ونطلب منك العفو
ونطلب منك ترحمنا
أما تسمع لنا شكوى
أتينا إليك عاشقين
نحمل إليك الحب والحلوي
فكنت فظا متكئا
ولا تسمع لنا شكوى
جنون العشق يحرقني
وبعض رسائل اكتبها وتكتبني
جنونك أنت مولاتي
جنونك أكذوبة كبري
جنونك فوق مخيلتي
أصدقها تصدقني
فكنت أنت مشكلتي
وكنت لك ِ لعنة كبري
 
 
 
 
الشاعر منصور محمد حسين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
قصيدة (6)
****رجولتي علي مشارف الشرق ***...
سينبت حبنا مُدّنا
ولو ضاقت أمانينا
ويصبح عشبنا قمحا
ولو شلت أيدينا
أتينا نحمل الشكوى
الي الحاكم
وكل الدروب تطوينا
فلا حاكم يمازحنا
ولا طبيب يشفينا
أتينا العرب نحمل مآقينا
ونحمل الود والحب
وغزة تغتصب فينا
وصهيونيا يحاربنا
ويقتل فينا أهالينا
ويجعل شيخينا قس
ويقتل قسنا عمدا ليضنينا
وتلك نساءنا تبكي
وضاعت فينا أغانينا
ركبنا المد والجذر
ولازلت ألاه نخفيها فتخفينا
فهل عطور كسري اليوم تنفعنا
إذا كسرت ذراعينا
وهل للشط من جدوى
أذا خربت مراسينا
رجولتنا تضيعنا
لتشطب فينا اسمينا
وعارك أنت يا غزه يلاحقنا
كعاهرة اغتصبت بأيدينا
فلا شكوى اليوم تنفعنا
ولا عذراء تواسينا
دعونا والله يرحمنا
ويغفر كل ماضينا
وجئنا ندعي العزة
ونبحث عن نساء تؤوينا
وعن نهد نضاجعه
فيسقينا ويسقينا
وطفلة تبكي في غزة
علي أبوين لتبلينا
فتلعن كل عزتنا
وما تبقي من عروبة فينا
 
**********الشاعر منصور محمد حسين
قصيدة (7) من ديوان
رجولتي علي مشارف الشرق
ستذكرينني *** **
أتيت إليك احمل
الحزن والجدوي
أتيت إليك مسكينا
يصاحبني الحزن والشكوى
أتيت إليك ابحث
في عينيك عن مأوي
وجدت فيك مشكلتي
وكنت الحزن و السلوى
ستتذكرينني حينما
يغتال اسمي جوانحك
ويمر طيفي عابرا
بين ثناياك
لا تحزني ياصغيرتي
فهذا لقاءنا المجهول
ولا شئ بعد رحيلنا باق
أنت امرأة صنعتها من دفتر
موصوم بالعار
كانت فضيحتي أشواقي
أنت امرأة استباحت دمي
وتراهنت مع عشاقي
أنت امرأة بيضاء
كل ما فيها جميلا
ولاشى يدوم يا مولاتي
ستتذكرينني حينما
مررت بين شفتيك
وبين نهد جافي
وهذي النهود كورتها بيدي
وتوجتها كالربيع الدافئ
وصنعت من حاجبيك
بعض وزوابعي
و ثغرك
هطلت به أمطاري
لا تحزني يا صغيرتي
فيوما سأعود لفوضوي
غدا سأكون مثل النجمة البيضاء
في رونقي ووسامتي
ووجاهتي أخلاقي
و غدا سأنسي رحيقنا الدامي
وأقابل ألف امرأة وامرأة
واحكي لها ماساتي
ستتذكرينني
كلما لاح النسيم
علي خصلتيك يا مولاتي
وتلفِ شَعرك في ارتجال
لتقرئي أشعاري
وانأ أطوف كالنجم البرئ
كلما عصفت بي أشعاري
ستتذكرينني يا مؤرقتي
ولم يبق لك سوي تذكاري
وأنا الذي عشقتني كل امرأة
وتنفست الحاني
وانا الذي اتخذ النساء تجارة
لأكون كالإقطاعي
قلدت في حبي كل الرجال
وقفت علي أجساد النساء
كالجاني
لكنني حين أحب
أزرع الحب في الجدرانِ
يكفيك أنت يا امرأة
ساعات نومتِ في إحداقي
يكفينك أنت يا أمرآة
نامت بين أحضاني
ستتذكرينني كلما عبس الزمن بمقلتيك
وكلما عبس الزمان براحتيك
فمن يكون الجاني
 
 
جديدي اليوم
الشاعر منصور محمد حسين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
قصيدة (8)
****وجدت فيك مشكلتي********
أسافر فيك يا عمري
واحلم ببيت يجمعنا
وطفل جميل يداعبني
لأنسي الحزن والشكوى
وجدت نفسي
أسافر عبر أحزانك
لأترك فيهم السلوى
وجدت فيك إنسانه
لا تشعر حتي بالنجوى
وجدت فيك احزاني
وهم اكبر من الشكوى
وجدت فيك أوراقي
وأشعاري بلا جدوى
سفرت فيك يا عمري
لأحلم فيك بالمأوي
وجدت كل أركانك
تدمرني وتطالبني بالفوضى
وتقضيني الي حاكم قبيلتنا
ليضربنا ويقصفني بلا طلقه
وجدت فيك يا عمري
قسوة لست اعرفها
فيا ويلي علي امرأة تضاجعني
وخصر ليس يعرفني
فكيف ادعوها تشاكسني
لتخلق بيننا فجوه
أهذا هو الحب مولاتي
ملعونة هذه النزوة
 
 
 
 
 
*الشاعر منصور محمد حسين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
قصيدة (9)
**مرثية رجل مسكين ****
 
جلست ابحث في أوراقي عن ذنبي
وعن امرأة ادعيها تداعبني
وجدت في الدفتر امرأة تشاكسني
أناديها مولاتي
وتجهل في الهوى اسمي
أيا امرأة تأبي ان تجاوبني
أجبيني أما يكفيك غربتنا وسخفتنا
إما يكفيك وجع عروبتنا
أجيبني أجيبي القلب توجعه الشكوى
أسال فيك أحلامك ومر وغد أزمانك
أسال فيك أنثاكِ وعذرائك
أسال فيك كتبك وثقافتك
جميلة القد إن تمشي
وثغرك يشبه الياسمين
وجيدك يشبه إعصاري
لكنك موتي يا عمري
من سنين
فتبا لك يا امرأة
تقامرها كما المسكين
واحمل إليها ريحاني
واحمل بعض الياسمين
لكن ترفض مقابلتي
وتقتلني بحد السكين
واصرخ في معاناتي
واصرخ في حماقاتي
لكن من يسمعني
فلازلت في هواك رجلا مسكينا
نثرت الحب في شعري
جمعت كل آهات العاشقين
وجدت فيك مرساي
وجئت يملاني الحنين
لكنك ضعتِ في الرحلة
ولازلت في هواك رجلا مسكينا
 
 
 
الشاعر منصور محمد حسين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق (10)
****مرثية رجل متزوج ********
رأيت فيك يا عمري
غباء لست اعرفه
رأيت فيك أخطائي
وكفري بعد إيماني
أيا امرأة تخالفني
تعاهدني علي الشكوى
تحاسبني إذا اكتب
لإنسي الهم والكبوة
تعاقبني إذا اضحك
وتحرمني من النشوة
وتهدي لي إحزان
وتعاتبني علي الخطوة
كتبت فيك يا عمري
قصائد كدت اجهلها
ورغم بعد موقفنا
نسيت أني أحفظها
فكيف أهجوك يا قمري
وانت من كنت اعشقها
سيبقي الحب مشكلتي
وتبقي لي النزوة
وابقي فيك منبوذا
ومدعي لو تبدئي الشكوى
سأكون مثلك في حماقاتك
وإن عابني الناس
سأصرح بأنها غفوة
أخيرا توبت عن حبك
وعن شعر يعاملني بجفوة
زمان كنت أهواك
وكنني الستر والصحة
وكنت ملاكا يسعدني
وكنت الجد وقت الشدة
لكن الآن يا قمري
شيطانه تختلق عبرة
الشاعر منصور محمد حسين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق (11)
******الكتابة بالاظافر *********
فلتسمحي لي يا سيدتي
ان أُُقف عقارب الساعة من أجلك
لبعض الوقت
أحببت ان أقود انقلابا
علي جسدك بطريقتي
وأصوغ لك من أظافري
أبجديه لك وحدك
وميدان لك وحدك
فكثيرا مااحببتك
وأوقفني الفشل
فلتسمحي لي يا سيدتي
خارج الأعراف والمراسيم
خارج طفولتنا ووقاحتنا
سرا بعيدا عن ذكور قبيلتنا
بعيدا عن شيخنا الكبير
وخالنا القس
أن أعلمك االكتابه بالأظافر
انفردي بها وحدك سيدتي
ارفعي الفاعل علي صدري
ونصبي المفعول علي شفتي
وكوني لي امرأة
تكتب بالأظافر
وتقرا بالأظافر
وتأكل بالأظافر
اخدشي خجلي يا سيدتي بأظافرك
وخلصيني من شرقيتي
كسري خوفي من الحاكم
وانبشي عن وجهي
داخل المقابر
فكل ما تفعله أظافرك
أن تبحث عني
فعندما تجديني يا سيدتي
رجاء ان تكتبينني علي أبواب المقدس
وعلي شرفات فلسطين
وعلي أبواب غزة
وعلي شمس عكا
وفوق رحيق شفتيك
علميني كيف أتنفس رجولتي
معادلة بسيطة يا مولاتي
فن ينقص من أنوثتك شئ
ولا ينقص من عذريتك شئ
كلما ما أتمناه ان تكتبينني بالأظافر
وتزرعيني بين نهديك كرجل عاقر
فماذا تفعلين برجل
عندما عرف الحب
عشق أظافرك
ماذا تفعلين برجل
خرج من بين أصابعك
ماذا تفعلين برجل
اتخذ من شفتيك وسادة
ليرتاح عليه من تعب السفر
ماذا تعتقدين يا سيدتي في الرجل
استيقظ علي صوت أظافرك
اعرف جيدا يا سيدتي أني رجل غريب
ووجهي غريب وسماري غريب
وعمري غريب ورحلتي قصيرة
وموسوعتي مثيرة كخصلة شعرك
ففي موسوعتي تجدين
اشباة الجمل جمل
تجدين المبتدأ يطالب بحق الخبر
تجدين الفعل الماضي علي طاولتي يحترق
أعاتبه وأعنفه وأيام أرجعه لطفولته
فأنا يا سيدتي الرجل الوحيد
الذي نام بين أظافرك
وسافر عبرة أظافرك
وخلق لشفتيك لغة
تشبه وسامتك وأناقتك وجنوني
فماذا تفعلين برجل
عندما أحب
أحب أظافرك
ماذا تعتقدين في رجل يستيقظ
علي صوت أظافرك
ماذا تعتقدين في رجل
يقامر لصنع ماكياج أظافرك
كل ما يكسرني يا سيدتي
إني لم أفرض سلطتي علي أظافرك
فكيف رجل مثلي ان يكتب اسمه بين أظافرك
افهم جيدا ان وجهتي صعبة
ورحلتي إليك تستغرق ألاف الأعوام
فلن استسلم يا سيدتي
ولن أكون كقصاصه تنتفض
من بين أظافرك
الشاعر منصور محمد حسين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
قصيدة (12)
***هذا أنا يا عروبتنا ****
لم نسمع يوما ان القصيدة
أنجبت حبا
ولم نسمع يوما
أن العاقرة أنجبت طفلا
فلمَ العرب تنتهي خوفا
يوما ستذكرنا المدائن
ويهز اسمي ساعديك
لا تبحثي يا حبيتي
عن رجل ادمته مقلتيك
ربما تجدينني عند الربيع
أعانق الطيف الجميل
أو ربما تجدينني عند الصحاري
حيث انتهت قصص العاشقين
أو ربما تجدينني عند شاطئيك
أراقب المرسى
وجه رجل أدمته السنين
هذا أنا يا عروبة
خربت من كثرة الانين
هذا أنا يا عروبة
تقتلها الحنين
هذا أنا يا عروبة
ماتت بموت العاشقين
لم يبق لي منك سوي
أحلام تكفنها السنين
ودماء تجري في شرياني
تربطني بدماء الميتين
أضعنا الوقت يا حلوه
وننتظر أيام تشرين
فلا لصلاح الدين يأتي
_ولا قاسم أمين_
ماتت عروبتنا
وملأت عيوننا التجاعيد
اصبحت اكره البنطال والجلباب
اصبحت أكراه خرافتنا ومنهجنا ومعبدنا
اصبحت مثلك عروبتنا
اصبحت اعشق جهالتنا
فكم من الدنيا يا عمري
رجال عاشوا أمواتا
وكم في دنيا يا عمري
رجال عاشوا ثوار
وماتوا أحرار
تناقض فيك يا عرب يشتتنا
تناقض مثل مرآتي يُخَادِعنا
تناقض في عينيك يقتلنا
وبعد الموت يضاجعنا
أصبحنا أموات بأرض عروبتنا
فلا تبكي يا أماه
أما انتهت بغزة قصتنا
 
الشاعر منصور محمد حسين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
القصيدة (13)
.......******امراة وفنجان قهوتي *******
 
فنجان قهوتي أكثر جنونا
من شفتيك
كلما لامسته ذاب واحترق
فماذا سيحدث لو تمنيت
أن أكون كقهوتك الصباحية
وكدخان سجائرك
كلانا نتسابق علي رحيق شفتيك
فأنت امرأة اكبر بلاءِ
من قبائل النساء
امرأة اكبر بلاء
من شرقيتنا وجهالتنا
امرأة بحزن كل النساء
أكثر ما يضايقني يا سيدتي
أني لم اخلق لك حزن كحزنك
ومدينه كئيبة كمدينتك
فبعد رحيلك سيدتي
كسانا الموت أثوابا
وكان الحرج عملاقا
يركض خلف شرياني
وكنت لي دنيا
أعلقها بأجفاني
فأشعلها كقنديل
لكنها تجهل العنوان
رحلت يا مؤرقتي
وحزنك بين أوراقي
ليجلدني ويضربني
واهديه لعشاقي
اصبحت مثل حماقاتك
أقابل الحب بالإحزان
فلا دخان سجائرك
اليوم ينفعني
ولا كتبي وأشعاري
دعوت الله يهديني
فكنت أنت عنواني
لجأت إليك والاه تمزقني
وضاعت سفني وشطان ِ
وجئت ابحث عن مرسي
وعن هويتي وأوطاني
وجدت فيك مشكلتي
وكل احزاني
فكنت لي امرأة
اكبر من حزن كل النساء
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
الشاعر منصور محمد حسين
قصيدة (14)
****بدأت أخاف *******
ماذا سيحدث لو التقينا صدفه
وضلت كل الدروب أغانينا
هل لنسيم علاقة له بما يحدث
فلما الربيع يكره خطا وينا
لازالت شظايا عينيك تطوقني
وتسأل الجدران عن مآقينا
فتجاهلت عيناي كل الربوع
لقد ضاعت يا غاليتي أمانينا
بدأت أخاف لتغدو خيوطا بين السحاب
ويسقط العمر الجميل لتطويه التراب
ويصرخ بيننا أنين الخيول في ليل الضباب
فيوم سأنجو بين زراعيك لأجد السراب
فماذا يفيد إن بدأت ابحث
في ألهوي عنك وعن حلم الشريد
وجئت لعينيك ابحث عن عمر جديد
وكررت قصة الأمس القديمة بحزن قعيد
وبدأت اركض خلف حلما يملاه الجليد
كم كانت تجذبني عيونك كالطفل الوليد
بدأت أخاف لون عيونك في هذا الزمن الكئيب
وبقايا دخان سجائري حين يحلق بالوريد
بدأت أخاف صوتا الكنائس
وصوت الجنائز واشعر أني شريد
ففي كل شئ أري وجهك
بين صلاتي فكيف سيطهى القديد
فمضيت ابحث عن راحلتي
لعلِ بعد رحيلك أعيش سعيد
بدأت أخاف جنون حديثي
بدأت أخاف وجوه النساء
بالأمس كنت شوق عيوني
واليوم لا أجد منك الا جفاء
فقولي بربك هذه حقيقة عيونك
ام هذا وهما يشابه غلاء
ربط حنين إليك بجميع فصولي
اتخذت شفتيك كالماء والهواء
فكنت أنت كل مأساتي
ونسيت بان الله في السماء
فاليوم ابكي خلف الدروب
فهل يجدي البكاء لي شفاء
ظننتك كثيرا حبيبتي حياتي
واتخذت من صدرك وعاء
إذا ما لجئت يا عمري إليك
أحسست بان لحياتي اكتفاء
لكنك خنتني جميع ظنوني
وكنت وهم أسافر معه بين السماء
دعوتك كثيرا لحبي وجنوني
ولا أجد منك الا بلاء
فكوني كما اخترني رحيلك
فبعدك وقربك عندي سواء
 
 
الشاعر منصور محمد حسين
جديدي الليلة
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
قصيدة (15)
****الي امرأة ملعونة ******
أهذا هو جزائي سيدتي
أحببتك واتخذتك قديستي
ونسيت بين صدرك
خطيئتي
حقا ملعونة أنت حبيبتي
أن كان حبك هكذا
فلم تقرئي عقيدتي
قديما اتخذت من عينيك وجهتي
وسافرت مع حزنك
وتركت لحزني معبدي
فخنتني وقتلتني وطعنتني
حقا ملعونة أنت يا قاسية
انظري في ساعديك
تملأهم دمائي
انظري في شفتيك
ذاب رحيقهم من حماقاتي
انظري الي فنجان قهوتي
كم يشتاق وكم تشتاقي
انظري الي دخان سجائري
كيف يتطاير بين أوراقي
لا تطلبي مني يا سيدتي
أن الغي حروفي
وأتحكم في مقدر السكر بقهوتي
لا تطلبي مني يا سيدتي
أن أتحكم في أصابعي
أو الهث كالقط حنجرتي
فيوما أحببتك فقدت السيطرة علي عقلي
فكل الرجال قبليا معك كانوا نساء
فارفض ان تلغي رجولتي
وكل النساء كانوا بجانبك حمقي
فارفض ان الغي وسامتي
فلا تطلبوا مني يا سادتي
أن ابحث علي وجه
يشبه وجه حبيبتي
ولا تطلبوا مني
ان ابحث عن حزن
يضاهي حزن حبيبتي
أمرهم غريب فلتضحكي
فلم يعرفوني جيدا
ولم يقرءوني جيدا
هيا اخبريهم يا من كنت حبيبتي
حدثيهم عن يوم اختنقت بين يدي سيجارتي
حدثيهم عن فنجان قهوتي
يوم بكي فنجاني علي يدي
حدثيهم عن حروبي مع قبائل النساء
حدثيهم كيف أقمت لنهديك
دولة سلام
حدثيهم عن وسادتي
كيف احترقت حينما بدأت إليك الكلام
حدثيهم عن يوم سجنت ليلي ووداد
بين أقفاص الغرام
ملعونة أنت يا قاسيه فلتضحكي
 
الشاعر منصور محمد حسين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
قصيدة (16)
جديدي اليوم
 
***الي فارغة التفكير ***
جميل ان أري نفسي
بين أصابعك بين أظافرك
جميل ان يبدو القمر
مثل ملامحك
فماذا سيحدث لو تخيلت
أنني قطرة دم تجري بشريانك
ماذا لو تخيلت بأنني كالعرق
اركض من سرتك الي خصرك
فسامحي تخيلي
أحببت ان أكون مثير للجدل حبيبتي
كل النساء تدعوني لقضاء ليله حب
وتشكوني لقاضي العشق
فكيف أقيم لك دوله حب
تختصر كل اللغات
لهجتي يا صغيرتي مختلفة عن عالمك
وسماري كلون عباءتك
فمشكلتي يا صغيرتي معك
أنني أتيت في عصر العنصرية
عصر يفرق بين الفاعل والمفعول
والتاء المربوطة
عصر ليؤمن بحزن النساء
ولا وجع القصيدة
عصر كلما انتهي يبدأ
فيموت ويموت
نحن يا صغيرتي مخلفات
التتار والمغول
كل حاكم
دعك من كل هذا يا صغيرتي
أحببت ان أفتش
عن لغة حب لك وحدك
فلم أجد سوي دماء الشهداء
هذا أخي وهذا أبي وهذا صديقي
فحدثيني يا صغيرتي
ولا تتجملي
كيف احبك في عصر الموت
في عصر الانترنت
وكيف اصوغ لك أسلوبك الخاص
احتفظت بك كثيرا
ولم اعد قادر ع الاحتفاظ
خوني يا سيدتي أوراقي وكتاباتي
فضللت طريقي سوق عكاظ
لم يعد حلمي كحلمك
ويومي كيومك
اصبحت مثل قريتنا فارغ التفكير
ابحث عن خبز عن شعير
فحديثتي كيف احبك في عصر الإفلاس
يا امرأة فارغة التفكير
 
 
 
الشاعر منصور محمد حسين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
قصيدة 18
***أبجدية الغباء ****
(1)
ماذا لو جننت وأخبرتك
أني احبك
هل هذه جريمة
يا سمراء
أحببتك واتخذتك قديستي
هل هذا عقاب السماء
صليت ان تدومي حبيبتي
وكنت لي كالماء والهواء
فهيا ارحلي يا سمرائي
فاني أحببت امرأة بيضاء
(2)
عامان يا قديستي
يمضيان بلا استئذان
كنت في وجهي كل النساء
كنت امرأة تتخرج
من أبجدتي
من حروف الهجاء
كنت امرأة
إذا ما كتبتها تقف كامرأة صماء
(3)
أكثر ما يعجبني فيك يا سمرائي
إنني تعلمت علي يدك فنون الرثاء
فشكر لك
فمدينتي بدونك
كانت مدينه جوفاء
أنت امرأة اقتلعتها من بين أظافري
كما يقتلع الرجل الحذاء
امرأة تدعي الحب
كما يدعي الخائن الولاء
امرأة تكفر بي
وبالليالي الهوجاء
(4)
لست ادعي النبوة يا قديستي
فليس هذا زمن الأولياء
يكفيك شرف يا سمرائي
بأنني أول من كسر الإناء
لملمي ما تبقي من ماكياجك
ومن خصلة شعرك
ونامي في الهواء
فلم أتوقع يوما
ان للنساء أبجدية
تسمي أبجدية الغباء
 
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
قصيدة (19)
*** عروبتي ونملة *******
 
وجع العروبة يا حياتي
مثلنا فبأي ارض ننتسب
أصبحنا نحمل الأحلام
ولكن كل ما فينا خرب
جئنا إليكم نحمل الشكوى
وجدنا نملة تحكم في العرب
نبكي علي عاهرة تقاليدنا
ولكل عاهرة نخب
والخمر فوق رؤوسنا
وعارنا يحلق في السحب
هل بيننا وبين عدونا سلام
ام كنا نضحك علي الكتب
هذا أبي في القدس منتفضا
وهنا أمي لفرحي تحتجب
جن الحديث إليك يا مولاتي
وكأنني أقود لعينيك حرب
إنني ان أبديت بعض مأسوي
فبعض العشب ينهيه الحطب
فهل ستمنحينني بعض رجولتي
وصك لأهرب بيه عن ارض العرب
الشاعر منصور محمد حسين
ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
قصيدة20)
***أحزان أر ملة ****
من اخبرك يا سيدتي
أني درويشا
وأني بليغ في تفسير الأحلام
وأني أسافر عبر عينيك
كحديث الصباح والمساء
كل ما في الأمر يا سيدتي
أني لا علاقة لي بجيناتك الوراثية
ولم تشغلني كقديمها
فانا رجل لم تغريني يوما
عورتك ووسامتك
لم تغرني مسامات جلدك
وتصميم حنجرتك
ولون عباءتك
فكل ما في الأمر أني اعتدت علي كتابتك
واعتزلت الغرام
(2)
تريدني يا صغيرتي ان اكتب شعر
يحلق فيه الشعر كالفراشة
فما بال بلادي تقتل
كل يوم فراشة
اعتزلتك يا صغيرتي
كما يعتزل الجنين المشيمة
فاتركيني أثمل داخل القصيدة
اتركيني اسكب بعض خمري
واكسر كل زجاجات النبيذ
لعلي أصل لأمراه
لا تعرف حزن القصيدة
(3)
لا شأن لي بما يفعله القدر
وبما تفعله القصيدة من ضجر
فكل ما عليه أنا يا مولاتي
أن امضي خلف الرياح
لعلي أجد لك مرّسي ومأوي
في منفاي
أو أطعمك قبلة خلف الشجر
تعودت عليها وجنتيك
فحارس الخليفة المأمون
يرفض وجودي داخل القصيدة
فحريتي يا مولاتي مزعومة
كجدائل الرشيد خربة
تبحث عن قارورة عطر في يدي
تتعطر بها أمام جمهورها
(4)
لعل جنوني يا صغيرتي
يبيح لك ان تفتحي أزرار قميصي
وتخرجي من بنطالي عفتي
فكل ما عليه ان استسلم
وأراقبك حين تبدئي تدوير شعرك
وتقرضي خصلة شعرك
وترتدي قميصك الأحمر
فكيف أقيم صلاتي
وفمي تفوح منه رائحة شقتيك
ورائحة خمري وبقايا سجائري
كيف أغير ما اعتدت عليه
منذ طفولتك
وكيف أحتسي فنجان قهوتي
ولا أري وجهك حبيبتي
(5)
لم يسعفني الوقت
لأكون رجل كما تعتقدي
ولست أنا درويش كما تتخيلي
كل ما احلم به يا مولاتي
ان تبقي بين أصابعي
فصوتك المعزوف يطربني
يجري بين شرياني
فكيف أنام وأستريح يا صغيرتي
وبداخلي كل يوم تموت القصيدة
 
(6)
يوما ما سأطل الي وجهك
لأنسي ملامح بداخلي كئيبة
أتيت إليك في عصر التخلف
وحزنا فيك اكبر مصيبة
أحببتك واتخذتك وجهتي
وأقسمت بموتك ان تنتهي القصيدة
لأني المسافة بينك وبيني طويلة
لأني اخبي بين شفتيك قافية القصيدة
لأني تعودت كثيرا أن ابكي بين يديك
فلما لا أطيل القصيدة
(7)
 
انصرفي يا صغيرتي
ولا تنامي بين ذراعي
ولا تنقشي علي صدري اسمك
ولا تستلقي بين شراعي
قرأت قديما عن سماري
وعن زورق جمعت فيه كل نسائي
وجئت أنت بكل جحود
تجعليني ضمن رجال حروبك
غزوتي جسدي بقبلة صغيره
وضعت بين جنون شعوري
نسيت صلاتي وأمسكت زكاتي
وبدأت احلق فوق جفونك
وأنت ترتمي بين القصيدة
وتبكي بين عيوني
وتشتعلي أكثر وحبك يكبر
(8)
وجهك يا سيدتي لا يشغلني
كحديث يدك خلف يداي
ولون عيونك ليس غايتي
فحزن القصيدة لدي كفاية
اعتدت اكتب لكل النساء
فكانت النساء اليّ سبايا
فمهما ا كتبتي ومهما ارتقيت
فلازلت من جواري الهواية
انصرفي يا صغيرتي
واحترفي الحرف والإصبع
احترفي جنون قيس
وعصاه المتنبي
فانا ارفض ان تكون
رجولتي تجربة بين قصائدك
______________
 
الشاعر منصور محمد حسين
من ديوان رجولتي علي مشارف الشرق
______________
قصيدة (20)
 
*****أحزان القصيدة ***
الحياة ليست بسيطة يا سيدتي
بقدر ما تتخيلن
حتي التفاوض
مع فرشة أسنانك
يستحق العناء
إنني أحببتك
وانت عني ترحلين
كذبت يا مولاتي حين أخبرتك
ان الحب بسيط
والكفر والإلحاد داخل القصيدة بسيط
فلا سر لي يا مولاتي
سوي أني احبك أكثر
فأعدك أنني سأعيد
كل ما التقطناه من صور
لكن رجائي الوحيد
لا تكتبيني بالحبر السري
خلف المطر
رجائي الوحيد ألا تعيدي
ما تبقي من شفاهي وسجائري
فوق جسدك
ربما تتذكريني
 
(2)
لازلت يا امراة
لم يتغير من جنوني بك شئ
لازلت كما انا
لم اسافر عبر القصيدة
كل ما فعلته
اني كتبتك فوق الحب
أني صورتك فوق النجوم بكلمتين
وانت لازلت تاكلين القصيدة
حمقاء انت
(4)
فالحب عندك يا صغيرتي
تخبيص وتعريص وإيحاء
الحب عندك يا صغيرتي
يتقمص دور العاهر علي المسرح
يتقمص دور الساذج علي المسرح
الحب عندك يبحث عن الدينار والدولار
الحب عندك كافر بأبجدية الياسمين
فلا صلاة عندك للحب ولا إيمان
لا مرّسي ولا شطأن
الحب عندك مسجون بين القضبان
الحب عندك حافيا جاحدا بدون غطاء
الحب عندك صيام دون ذكاه
(3)
فأنت امرأة إذا ما كتبت داخل القصيدة
تفضحها وتجلب لها العار
أنت امرأة تسئ لكل أركان القصيدة
فاسمعيني جيدا يا صغيرتي
فذات يوم ستشتاقين عطري
ذات يوم تشتاقي لأنامل
سجدت علي جسدك
فهل كل الذين ناموا بينا زراعيا
قبلك كانوا نساء
ام سكارى مخمورين
يحملون زجاجة النبيذ
وفنجان القهوة
ام يهربون من القبيلة
ومن وجع القصيدة
(4)
لن أخالفك الرأي سيدتي
ولن أتشارك معك الوسادة
ولن أطالبك بطهو الأرز
علي النار الباردة
كل ما عليه فعله يا سيدتي
ان أنجب حروف دون ان أضاجع القصيدة
فما تقولين في رجل تزوج القصيدة
ماذا تقولين عن رجل لن يتكرر
علم الحروف ان تنجب قصيدة
ماذا تقولين في رجل
يحتفل كل يوم بولادة القصيدة
ماذا تقولين في رجل
يبحث عن ثغرك داخلا القصيدة
(5)
مارست كل صنوف العشق
دون جدوى
مارست كل صنوف العهر
دون جدوى
وخرجت بكأس من عينيك
يفوح منه رائحة الخمر
لكن خمري مغشوش
لا يسكر حتي طفل
فتركت كل جنون حياتي
واتيت ابحث فيك عن قطعة خبز
وجدت طابورك يملاها الثكالي
والموتى تحت طاولة العشق
(6)
فمارست الشعر
وكأني أمارس علي شفتيك العتق
فاكتر ما يزعجني يا سيدتي
ان يتهموني باني شاعر الايحاء
وكأني أمارس تراشق الأحجار علي الشجر
كأني أمارس الزنا علي ضوء القمر
كأني أشهر سروالي
واعلن افلاسي
وأمارس علي جبهتك الرزيلة
يقرؤون خطأ ويكتبون بالخط الكوفي
ويهربون الي قصور الحكام
يشكون الوجيعة ويبكون كالطفلة الرضيعة
يرقصون علي أصوات العصافير
وينامون حمقي عراة
ويجلسون القرفصاء
يتناوبون السيجار
ويضحكون في المقهى
وبين أسراب الحمام
يبحثون علي الطهارة داخلة القصيدة
ولم يتعلمون الوضوء
أنهم موتي محجبون داخل القصيدة
(7)
ضيعت عمري وأنا أكتبك
وكأنك كنت لي هواء
ماذا جنيت حبيبتي
ماذا جنيت ورب السماء
سأعد كل حقائبي
اصبحت فيك كالغرباء
أرنو إليك وساعداي
يحملان لك الوفاء
فكيف بين عينيك انتقد
وكأنني وضعت للزمن الغلاء
فما اقساك أنت حبيتي
فكل ما فيك أعلن الجفاء
 
(8)
 
تمنيت يا صغيرتي أن ابقي
كالقديس في زمن الأولياء
تمنيت ان احجر علي القصيدة
وارفع دعواي علي القضاء
لست فوضويا كما يدعي البعض
ولا جئت ابحث فيك عن ولاء
فانا أتيت يا صغيرتي من تقسيم الخريطة
وتجاعيد المرأة العجوز
أتيت إليك من ماكياج العروس
أتيت إليك من أظافر الأنثى العذراء
(9)
فليس بجديد يا سيدتي
لو أخبرتك إننا قوم نقتل القصيدة
إننا قوم نجهض القصيدة
إننا قوم نفض بكارة القصيدة
فما بال بلادنا تقطع أرحام القصيدة
أنهم قتلوا الجنين والولادة
أنهم باعونا واستباحوا عفتنا
تحت أقدام الخريطة
(10)
هل حضوري مشكلة
وهل بكائي يا وطني مشكلة
فمرحبا بهذا الزمن الذي
يتقاضي منا اجر الكتابة
مرحبا بهذا الزمن الذي
يصلب الانثي دخل القصيدة
مرحبا بهذا الزمن الذي
يأكل الرجل ويحتسبه شهيد
فشهداء نحن يا صغيرتي
بين الوجيعة والقصيدة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر