جنون رجولتي. - معين الغويدي

إنزعي شالكِ الحريري وحرري ظفائرِ شعركِ الكستنائي وأتركيها تحاصرُ خصركِ كجيوشِِ غازية وتعري أمامي ولاتخجلى مني جميلتي فأنا رداءُ ليلكِ وعطرُُ رجوليُُ يندسُ في مسامِ جلدكِ أنا سريرُ شهواتكِ الملتحفِ بنداءاتكِ فدعيني أرسمُ بيداي تضاريسكِ وأوقع بشفتايَ أسفلَ الرسمِ فأنا سيدتي أُريدكِ عروستي وأنثاي دعيني أُشكلُ من جديدِِ أُنوثتك شقاوتكِ وبراءتكِ وأُعيد ترتيبكِ لهذا المساء المجنون بما يليق برغبتي فيكِ وحضوركِ دعيني أُسجلُ أعمارَ آهاتكِ في دفترِ ليلي وأُنظِمُ مواليد القُبلِ الثائرةِ في محيطاتِ جسدكِ الدافئ إلى أن يكتمل نضجُكِ فكمْ أنا مشتاقُُُُ لغفوةِِ على صدركِ وتنهيدةِِ أحرقُ بزفيرها رقبتكِ حقاً لقد أنهكني الإشتياق سيدتي وأنتِ أُنثايَ المنفردةُ بعطرِ وجنونِ رجولتي ....

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر