غناء بين يديْ نزار قباني - فؤاد عبيدو

فَردْتُ قلْبيَ في كفّيّ فانفَرَطَتْ
قُطوفُ نبضي أسىً واسّاقَطتْ رُطَبا
 
يا قدسُ إنّ دمي قد سالَ قافيَةً
كي يُفتقَ الصّمتُ لا كيْ أنتشي طرَبا
 
وقلتُ يا ريحُ : هُبّي هاكُمُ لُغَتي
لن تبلغَ الشّعرَ حتى "تركَبَ الغَضَبا"
 
يا قُدسُ يا قُدْسُ ، آهٍ قد سرقْتِ فمي ؛
من الذّهولِ ومن آهاتِ ما كُتِبَا
 
ما قلتُ قافيةً إلا وقابلني
دمعي ، وأغرقني من فرط ما انسكبا
 
يا قدسُ ، يا يوسف ال " باعوهُ " إخوتهُ "
وأشرفُ الإخوة ( الشجعان ) من شجَبا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر