وقفة على هاجس عابر

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

غريزةُ الشّوقِ
 تهذي بالكناياتِ
 وسدرةُ الغيْبِ 
 تغزوها افتراضاتي
 إيماةٌ في عيون الغيم
 تلحظني
 تكادُ تقنصُ منّي
 جدْبَ مأساتي
 أيشعلُ الليلُ
 غيرَ السّهد 
 متّكئا على الجفونِ
 بعكّاز المُناجاةِ ؟
 يرشّني بأنينٍ
 ثم يعصرني
 من ثوب ذاكرتي
 أمِّ الجراحاتِ
 حدَّقتُ
 في صورة التَّحنانِ
 أرسمُني في زيِّه
 ِ عارياً من كلّ عاداتي
 أمضي أخاصمُ نسياني
 أذكّرني
 أبروزُ الشّوق
 أشجيهِ بأنّاتي
 مسافة المشْي 
 في دهليزِ أخيلتي
 وقودها لغةٌ
 حاكت مواساتي
 حبيب قلّي
 لماذا البعد ينشِدُنا ؟
 ويعكسُ ال "ليتَ" 
 في كل اتجاهاتي
 دعني ووجهكَ
 لم تمسسهُ قافيةٌ
 دعني ألوذُ به للا نهاياتِ
 فمن سواهُ 
 يهشُّ الموتَ 
 مبتسما بنغزةٍ
 لفّها شتلُ ابتهالاتِ
 ~ 
 غسلتُ بالدّمع وجهَ الحبِّ 
 أربكهُ
 أوضّئ الحلمَ 
 من ماءِ المعاناةِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين