غيومٌ و ضباب - الحسين الطاهر

ما الامرُ، ماذا دهاكْ؟
انزلتَ من سماكْ
يا عراق
لتتمرغَ في وحولِ الارضِ
و انت الذي حوّلتَ الوحولَ
الى قصور
و اشرفتَ على الدُنيا من عُلاكْ؟
ادارَ الزمانُ؟
و انت الذي صنع الزمان
فوضعتَ اُسسَ الحضارةِ
و دارتْ من حولكَ الافلاكْ..
ناديتَ و نِداكَ نورٌ
و ردّدَ الاجدادُ نِداك
فاشرقتَ شمسا في الدواجي
و اينعَتِ الحريةُ
حين نثرتَ على الصحاري نّداك..
ثم عمينا عن شمسك غفلةً
ام هي التي استسلمتْ
لِما نُصِب لها من شِراك؟
و سقطتَ يا عراق، بايدي الهلاك
و من فاسقٍ الى فاسقٍ
و تكاثَرَ الفُسّاق
تنقَّلتَ، و نحنُ نرنو اليكَ
بعيونِ كبّلها النفاق
و اضحينا ننظر اليكَ و لا نراك
فكل دخانِ الحروبِ
يتصاعدُ – الى الظلام – من قُراك
و مدن مجدك دفنها التُراب
فامست تلالا عَلَتْها سجونُ العذاب
و اشجانُ القلوبِ
و احلامٌ رقدت تحت رُباك
و فاتَ زمنُ الفداء
- ان كُنا فِداك –
فانت الممزقُ بالحِراب
و نحن نُضامُ في الظلام
و نعيشُ في السراب
فيا عراقُ اخبرني ماذا هناك؟
امقدّرٌ لنا اننا اضعناك؟!
يا عراق،
امقدّرٌ لهذا الجيلِ ان يُنا... ؟!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر