الضربة الداعشة - الحسين الطاهر

ليس الالهُ في السماء
يحيا الالهُ في الضمير
ذَبَحوا الوطن، قُتِل الاله
هربَ النصير
 
سالت دِماهُ على بساطنا
فداسَت اقدامُنا صلواتنا
ناحَ البشيرُ: "قَتلوا النذير"
 
خَلقوا الها من دخانِ حروبِهم
سَجَدوا له، سجدَ لهم
تقدَّسَ اسمُ ابليس، فاليهِ المصير
 
وصلَنا بريد،
غرابٌ زاجلٌ سعيد
منقارُه طويل، و رأسُه صغير:
"الهي تربَّع على المنبر
يفعلُ ما يريد بمن يريد
شعبُكم لهُ عبيد
بظهورِهِم يخدِمون سياطَهُ
و بدمائهِم يَطلي الحديد"
 
"غرابَ البين، تصديقُك عسير
علمنا ان الخرافَ تسيرُ خلف الراعي
أخلفَ النارِ – اليومَ – تسير؟!"
 
عند الغروبِ رأيتُ اللواء
يختلطُ سوادُه بلون السماء
كُتِب عليه بدم العذارى
"لا اله الا سيفُ الامير"
 
ثم لا ادري أنمتُ ام نمتُ !
فرأيتُ العراق، و ابتسامةَ الاله
و تنسّمتُ اطيب ما يُشَمُّ من عبير

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر