ككل لقاء
 تتعانق اللواحظ
 يستحيل الزمن قطرة فراغ
 يتجرد الكبرياء فينا عاريا
 و يستبيحنا اللقاء
 تهرول الأنفاس على قارعة اللهث
 و يزفر الشوق متهالكا
 يبلل الأقدام القلقة و طرف اللسان
 يرسل أعماقه موجة بعد موجة 
 مستلقية الارتجاف مسدلة الألق
 يومها
 كان يلبس سماء الشتاء
 يلتحف برياح ندية مالحة
 شعشعت في أعماقه رائحة الغوص
 لم يطل صمت الجوارح 
 ككل لقاء 
 أنحل زبدا على شفاهه الشاطئية
 أنحني إليه
 أهدهد ثورته الدافئة 
 بكفي
 تتعلق قطرات من روحه 
 تحتضن أناملي
 ترجوني البقاء
 و تسري رعشة عطشى 
 جداول نشوة تسحرني
 غواية
 لتبدأ المناجاة
 في صمت صاخب المعاني
 مضطرب الصدى
 يخافق أجنحة نورسية الامتداد
 و يعتلي صحوة المكان
 ككل شتاء ألقاه
 حين يجلس وحيدا
 يرصف ذكريات داهمهاالصقيع
 فارتحلت على عجل
 أنتظر الشتاء 
 لأقف على جفونه المبللة
 أستلذ إيقاع النشيج
 و أسافر على متن طفولة من رياح
 إلى حيث يسكن الانتشاء
 صخب الأصوات يحتضر على الضفاف الرطبة
 لم يزل ككل شتاء
 مسجى 
 يتوسد الرمال
 تباغتني تضاريسه الممتدة 
 في فزع الأفق
 في شبه غيبوبة 
 تشرب وجه المساء المهرول
 عبر أوتار الشاطئ المهجور
 ابتلعه الأسى على ضفاف الشتاء
 تلون هبة الريح
 تواسي ليلنا المقرور بالغياب 
 وككل لقاء أقطع مع البحر مسافات عشق
 صحراء شوق 
 كثبان اشتهاء
 أسراب فراشات 
 و صور
 قصيدة من غير إهداء
 صحوا تشتاقه الغيوم
 و 
 سعادة تبدأ على شفاه شاطئ
 ذات شتاء

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين