أرملة الوقت

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

أرملة الوقت
 قبل الشروعِ في رصفِ نهارٍ جديدٍ، كانت كل صباحٍ تراقب الكلماتِ وهي تقفز من فنجانِ القهوةِ كغربان جائعة،
 تعارك شاعرَها المنفيَّ في دمها حول مصروفِها العاطفيِّ الزّهيد، 
 تجادل النّافذةَ المعلّقةَ على الجدار كشرطيٍّ يتفقّد جوازاتِ سفرٍ مضروبة
 عند الظهيرة تمنح نفسها لصوتٍ ترنّح بين غبطة وغبطة تائهة،
 امرأةٌ تروّض في مخيّلتها صورةَ البابِ المعتّقةِ بالصّمت، 
 تعدُّ طعامًا مالحا لطفلٍ تعوّد أن يشربَ حليبَ المعاني،
 ترتق عباءة الوقت بصمتها، توشح ذيل خيبتها بعقيق لا مبال
 كل مساء، تجمل المكان في ذاكرتها بوابل من همهمات شبحية، 
 تجدّدُ رصيد الطيّشِ لشاعر يراوده الموتُ كفكرةٍ رائعة
 قبل الليلِ بقليلٍ تُعلّقُ قبالةَ حلمِها نافذةً تكدّس خلفها الهواء وتهدمُ رصْفَ النهارِ على قارعةِ الحلم والعدم.
 لا رغبةَ للمكان في البكاء اليوم، والوقتُ اللزجُ ينزلقُ على رائحةِ الهواء الباردة، 
 حتّى أن النافذة الخرساء تبسمت وهي تمدّ اصبعا متوهجا وتلعق الغبار السابح في اللاشيء،
 تبتسم! ... كما لو أنها تبتسم! الصوت الأبكم يرسل إشاراتٍ مرئيةً على مضض: بريق هواء خلف النافذة؟ ... عاصفة من ضوء؟
 يندلق الحلم 
 يصرخ الشاعر
 يعوي الطفل
 تضحك الغربان ذات الزغب الزهري
 يرتجف النفَس ويشرئب إلى...
 خلفَ النافذة... عاصفة من ضوء... بحر من هواء
 هي تلهث مثل كلب جالس في ظلّ وهميّ،
 تُلْقِم وجهها ثقبا تعثّر في الظلام،
 هستيريا الضّحك تباغتها وهي تفتّت شعاعا سرّبته النافذة بلؤم.
 تهرول إلى الباب الموصد ولا تصل، تمسك النّفَس الأخير،
 تغرسه في قلبها المشوّه بالحلم : يموت الشاعر المنفيّ في دمها بجرعة زائدة ويهرب الطفل، 
 تنتف الغربان ريشها الوردي وتغلق الثقب المتدليَ من النافذة الكاذبة
 صراخ في أذنيها ... أنين
 يصعد النّمل إلى رأسها وهي تلعق بجسدها برودة البلاط 
 لم تصل يداها اللاّهثتان أبعد من صدغيها 
 والأنين ينز بلا صوت
 هواء... هواء... هواء...
 رئتها المثقوبة تفلت منها وتغيب في بالوعة الوعي.
 في الخلفيّة عتمة مزمنة كموسيقى تصويرية لفلم سوريالي، لاشيء يتنفس
 والهواء المتخثر يبتلع الساعة الشاخصة نحو العدم.
 ستجلس في هدوء،
 على سدّة ضيّقة
 تجفّف الوقت
 وتقطر تقطر تقطر ...
 وتق... تق... تق... تق... 
 كحبات سبحة منتظمة في يدها العجوز 
 كان الإبهام المتحرّك يعدّل تقاطر الحبّات في معبر الوقت
 كشرطيّ مرور يمضغ علكة ويتثاءب
 هل كان يعلم أن خيط السبحة الماكر كان يخطّط لأمر طارئ ؟
 عائشة المؤدب/ تونس

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين