فاتت رحلة الفرحه بعيد الفطر يا حسره - أحمد العولقي

ألا يا شعري احكي له عن اللي ميّت شعوره
لقى بالعيد أحزانه تشبّ النار في صدره

أزيف الفرح وشفآتي على الضحكآت  مجبوره
لاجل ما يُكْشفِ الخآفي وحِزني يبآن لل/  أُسْرَه

ما كنِّ البسمه الا طفل .. أعمى  ورجله  مبتوره
لو ان الدنيا له زانت يظل معاق  من  صغره

وفرح العيد ماهو الا جنين وطالت شهوره
لآ هُوْ اللي رَأَىْ الدنيا ولآ هُوْ اللي نفذ ْ صبره

غريب الفرح لو غيري بكل لحظاته  يزوره
وانا بالعيد خلاني بقمة شوقي انتظره

ولا جآني وبكآني وخلآ روحي مقهوره
وقلبي من كثر حزنه تزيد بكيّته جمره

ونظرة عيني .. يالنآظر بعيني .. شفْهآ مذعوره
كأن ابليس زاورها و دَبِّ الرُعْبِ في النظره

ووجهي لو تشوفه قلت .. عنْه  ديآر  مهجوره
رَحَلْ مِنْ كآن يسكنهآ وماتت مِنْ  بَعَدْ  هَجْره

وصوتي كنّه لما شفت " جدّي الميّت "  بصوره
وتِحَشْرَجْ صُوتي واجتازت دموعي حاجز  العبره

 مرّتني وهي بالحزن مغموره
بَهَآ اتمنّيت لو إنّي ألاقي لفرحتي  ذرّه

وشوف اقْطآر عيدي مَرْ .. ولا لي فيه  مقصوره
وفاتت رحلة الفرحه بعيد الفطر ... / يا حسره .. !!

تزلزل خآفي شُوْفَة ْ.. / وسيم ..  وبنت  مغرور
يقول : " أحبّك " وهي من خجلها بخدّهآ .. حُمْرَه

وانا همّي قِتَلْ حُبِّ الفؤادُ وجَفَّفِ  زهوره
وحرمني شوف محبوب ٍ تِعَطَّرْ كُوني  ابعطره

وصرت افْبُعْد ِ محبوبي بقآيآ اشلآء منثوره
ضحيّة حِلْم ما اتحقّقْ وظنّيْ منتهي أمْره

ومَرْ اليوم والثآني ينآجي الشعر  وسطوره
عسآ انه يِحَقّقْ آمآلي ويلقى افرآحي ابْشَطْرَه

ولكنْ خآبت ظنوني فخَلّيْ الحاله مستوره
يكفّي الحزن بآغتني وطَعَنْ أفرآحِي ابغدره

ورآح العيد وقْلُوبِ الخلآيق  حيل  مسروره
وانا بي ونّه لو جدّي سمعهآ قآم من قبره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر