الا يا مرحبا قـدر بحـر جـدة مـع الدمـام - حمود غنام المرزوقي

الشاعرمرزوق بن غازي السلمي
أصارع كل حسادي وأصارع قاسي الايام

اموت ولا خضع راسي عزيز وقومي إعزازي
مشيت مع القبايل ثم شفت ان الرجال اقسام

احد حطه على اليمنى واحد هماز لمازي
احد لاجيت ناصيله تلحف باللحاف ونام

واحد لاجيت ناصيله تفزز لك تفزازي
واحد فيه الامانه طبع واحد خاين مثل صدام

واحد اخر مدى عرفه سوالف وسط مركازي
ويوم ان السعد جاني وطير العز رف وحام

لقيت اللي صداقتهم تنومس نجد وحجازي
ابو سلطان في وقت اللوازم دائماً قدام

من الاصحاب لكنه عن الاصحاب يمتازي
بطي يوم ان حدتني ظروفي والليالي قام

كما حر(ن) شهر من عالي المرقاب فزازي
ولا انسى وقفة اللي صاحبه غالي ولاينضام

يفسر كلمتي بيت(ن) يجي والعلم بإيجازي
نشدت الطيب ويش اسمك وقال حمود بن غنام

اقول الصدق ماغيره وانا مرزوق بن غازي
الرد

الا يا مرحبا قدر بحر جدة مع الدمام
وعدد ماخطه الجاحظ وابن خلدون والرازي

وعدد ما طاف بالكعبة من الحجاج بالاحرام
وعدد ما نحلة تخرج وعدد ما نحلةٍ تازي

وعدد ما بالسماء الدنيا من والاجسام الاجرام
وعداد حروف ما نزل على طه من اعجازي

بمكتوب الصديق اللي يضاهي لوحة الرسام
صحيح انه شعر لكن شمل تعبير ممتازي

ليا منه ترجل كلمة ما يعرف استسلام
يشد القاف مثل اللي يشد الحمل باحجازي

بناها كنها بستان قايم في مروج الشام
وانا مثله تخيلته مناظر جوف بروازي

تخيلت العبارات الجميلة والفكر عوام
عساي أسلك طريقٍ معتدل دربه ومتوازي

طرحت أفكار لكن كلها برموز واستفهام
محاوله لحل المشكلة برموز والغازي

وضعت الها صفة مستنتجه والحمتها بلحام
وجعلت الها على القمة علامات وتمركازي

انا عندي تصور للعلوم الهادفة وإلمام
وكل(ن) له تصور وانطباعات وتحيازي

احد دائم على درب المراجل محتزم بحزام
واحد يبحث عن دروب التحايل والتجلوازي

عزيز النفس لو انه يعيش افقر من الحجام
على حب الشهامة يندفع مثل الكوميكازي

ترى صنع المراجل مايجي بالنوم والاحلام
تبي رجل(ن) بعد توفيق ربه ينجز انجازي

عسى مرزوق بن غازي يعيش بنعمة الاسلام
يعيش ايام عمره لافقد جاهه ولا أعتازي

هذا مضمون ما قلته كفايه والسلام ختام
وانا على العهد موجود لا مقزي ولاقازي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر