معلومات عن الشاعر
الدوله السعودية
الموسوعة الحرة إضغط هنا
المُشرف إرسال رسالة
إضافة ...

المعلومات المتوفرة عن الشاعر

خلف بن هذال

البطاقة الشخصية
الاسم : خلف بن هذال بن محمد بن سمران الروقي العتيبي

تاريخ الميلاد: 1363هـ 1943م.

مكان الميلاد: ساجر

العمل: ضابط في الحرس الوطني برتبة (عميد)

ميلاده ونشأته

كان لمدينة "ساجر" في عام 1363هـ فرحة استقبال الصرخة الأولى لهذا الشاعر البدوي البيئة والنشئة ، معاناته بدأت منذ سنيه الأولى وتحديداً في الثامنة من عمره حيث توفي والده، ولظروف الحياة ومتطلبات الرزق عمل وهو صغير في السكة الحديد في المنطقة الشرقية براتب ثلاثة ريالات.
تخطى شاعرنا حدوده الإقليمية عام 1379هـ متجهاً إلى الكويت ليعمل في الجيش الكويتي لمدة أربع سنوات، ولكن لحبه للوطن وداعي الشوق للأهل عاد عام 1383هـ ليقابل الشيخ تركي بن ربيعان "أمير الفوج التاسع رحمه الله" ويخبره الشيخ تركي بأن الفرقة الأولى للحرس الوطني لديها حفل على شرف صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ويطلب منه تجهيز قصيدة لهذه المناسبة لتكون هذه القصيدة نقطة التحول في حياة خلف بن هذال، حيث إن الأمير عبدالله بن عبدالعزيز أعجبته هذه القصيدة ليمنح الشاعر خلف مكافأة تتمثل في تعيينه برتبة جندي في الحرس الوطني وذلك في عام 1384هـ.
القصة الكاملة عند التحاقة بالعمل

التحق كجندي بأولية الحرس الوطني وعمره 14 عاما وذلك عام 1377ه وعمل في البدع والوجه واملج وكان احد المرابطين على شاطئ املج المطل على البحر الاحمر اثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956م، واستمر لمدة عامين، ثم ترك العمل وسافر للمنطقة الشرقية وعمل في السكة الحديدية براتب يومي قدره ثلاثة ريالات.

يقول الشاعر خلف بن هذال عن هذه المرحلة (في كتاب دولة ورجال) لقد كانت منعطفا في حياتي وتمثل محطة هامة لن انساها واتذكر عندما جاءنا المدير وقال انتهى العمل ليس لكم مكان في الشركة, بعدها عملت في ميناء سعود لمدة عام ثم اتجهت للكويت عام 1379ه مع مجموعة من اقربائي وعملت كجندي في الجيش الكويتي واتذكر حركة عبدالكريم قاسم حيث كنت احد المرابطين على الحدود الكويتية العراقية واستمريت قرابة اربع سنوات, ثم عاد للمملكة عام 1384ه واتجه للطائف والتقى بالشيخ تركي بن فيحان بن ربيعان رحمه الله امير الفوج التاسع عشر وذكر له ان الحرس الوطني سيقيم حفلاً بمناسبة تشكيل الفرقة الاولى وذلك على شرف صاحب السمو الملكي الامير عبدالله بن عبدالعزيز في الحوية واقترح عليه رحمه الله ان يكتب قصيدة لالقائها في الحفل والقى قصيدة جميلة نالت رضا صاحب السمو الملكي الامير عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله الذي استدعاه بعد نهاية الحفل واثنى على القصيدة فطلب خلف من سموه الموافقة على التحاقه بالحرس الوطني وعين جندياً عام 1384ه.

وفي عام 1390ه طلب الالتحاق بدورة المرشحين الخامسة وقبل كطالب ودرس فيها ثلاث سنوات وتخرج عام 1393ه برتبة ملازم وتدرج في الرتب العسكرية حتى وصل الى رتبة (عميد) الآن.

وعن تجربته في الحياة يقول الشاعر الكبير خلف بن هذال: انها مليئة بالتعب والكفاح والتنقل من مكان إلى آخر, لقد فقد والده وعمره اقل من عشر سنوات وعاش يتيما يصارع الحياة بتقلباتها ومتطلباتها مما دعاه للبحث عن عمل وعمره 14 عاما، ومع تنقله الكثير من عمل لآخر ومن جهة لاخرى، إلا انه لم يشعر بالاستقرار الا بعد ان التحق بالحرس الوطني الباسل الذي بناه وشيده صاحب السمو الملكي الامير عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله.

علاقته بالشعر

اما عن علاقته بالشعر فيقول خلف: قد تستغربون انه ليس في اسرتنا شاعر ولم اتأثر بشاعر من قبل ولم اتعلم الشعر على يد احد,, بل كنت انظم ما كنت اعتقد انه شعر وعمري سبع سنوات عندما كنت ارعى الابل والغنم في ساجر، وفوجئت بأن ما اقوله من شعر يلقى قبولا عند الناس.
ولعل في حياة البادية والترحال والطبيعة والسفر والغربة والظروف الصعبة، اضافة الى العسكرية قد شكلت في داخلي هاجس الشعر فكان المتنفس هو الشعر,, واول قصيدة كتبها كان عمره 13 سنة من 30 بيتا كما انه كان مولعا بشعر القلطة (المحاورة) وهذا اللون من الشعر يصقل موهبة الشاعر وينمي البديهة وقوة الذاكرة وقدر له ان يشارك في قلطات مع كبار الشعراء انذاك مثل مرشد البذال مفرح الضمني لويحان ، مريسي الحارثي عوض الله بن سليم المالكي مفرح الهرشاني شليويح المطيري الجبرتي أحمد الناصر عبادل المالكي ثواب الجعيد محمد بن تويم البقمي وصولا الى شعراء الجيل الحالي المعروفين مثل: مطلق الثبيتي رشيد الزلامي المعنَّى البقمي فيصل الرياحي صياف الحربي مستور العصيمي,, وغيرهم.

أوبريت كتب في جنادرية 10 عام 1415هـ ( دوله ورجال )
يقول خلف ..أرى هذا الأوبريت بكل فخر واعتزاز.. فهذا الأوبريت يعتبر صفوة ما قدمه خلف بن هذال عبر المشوار الشعري الممتد منذ البداية.. وأنا أعتبر أن أغلى مكافأة تحققت لي هي كتابة هذا الأوبريت الذي أخذ زينته بعد أن عُلق على صدر هذا الوطن الغالي.. علماً بأن النجاح ليس محصوراً على خلف بن هذال بل يشاركني فيه الدكتور الملحن عبدالرب إدريس والفنانون المميزون محمد عبده، طلال مداح، سلامة العبدالله، عبدالمجيد عبدالله، راشد الماجد.

الحوليات التي ينتظرها الجمهور

اما عن الحوليات التي ينتظرها الجمهور في كل عام فقد بدأت عام 1385ه وألقى أول قصيدة له في منى في مناسبة الحج وكان حينها جندياً في الحرس الوطني أمام الملك فيصل يرحمه الله وتتكون من 70 بيتا ألقاها بعد الشاعر المرحوم احمد الغزاوي واستمرت قصائده في منى بشكل سنوي حيث القى حتى الآن 34 قصيدة في 34 عام, ولم ينقطع اطلاقا حتى الآن.

ويقول خلف أن قصائده تتراوح بين الأربعين إلى السبعين بيتا والمرة الوحيدة التي كتب فيها قصيدة جاوزت هذا الرقم كانت عام 1380هـ حيث نظم قصيدة نصيحة بلغ عدد أبياتها مائة بيت.

الشعر الغنائي

وأما عن الشعر الغنائي: فتجربته فيه قديمة وجديدة فقد كتب هذا اللون من الشعر اثناء وجوده في الكويت ما بين عام 1379هـ و 1384هـ, وبعد أن عاد للمملكة ترك هذا الجانب من الشعر إلا أن بعض الفنانين عادوا لتقديم بعض أعماله الغنائية القديمة مثل محمد البلوشي الذي أعاد أغنية يا نار شبي وعلي عبدالستار الذي غنى (يا حبيبي) وهناك عدد من الفنانين من المملكة والكويت طلبوا التعاون معه في بعض الأعمال القديمة والجديدة .

القصائد

>>
>>

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين