وش بقى للعنى من حاجه في كياني - حمود العطاوي

وش بقى للعنى من حاجة في كياني
وش بعد للأمل من لحظة غايبه

كل مامر من عمر الوله من ثواني
خنجر اليأس في قلب الرجاء صايبه

يوم نسج الخيال يقول ياعين عاني
العنا والمعاين شؤمة شايبه

شي في خاطري عيا يقوله لساني
لوبغيت ادعي به حجته عايبه

لادخل في حماي ولا تطوله بناني
بالغرام أصبحت دوامه دائبه

امرها عند من ربي بهجره حباني
ما ترك للمبادي والقيم نائبه

لعنبو طبع ذاك الآدمي ياخواني
كيف يسرق عقول العالم التائبه

فالبداية تجاهلته وعاد وغزاني
غزوتاً حطمت حيطاني الخائبه

بالشفاه العسال وبالرهاف الثماني
والنواعس وذيك الموجه الذائبه

يوم مالت عليّه والمشقر كساني
مصنع الورد كله خدها جايبه

ينطوي خصرها المياس توه لياني
صدرها فيه حبات الودق سايبه

وصفها يتعب الشعار وزن ومعاني
معجزة جيلها وأجيالنا الآيبه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر