ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين - حمود العطاوي

بسم من بيّن لنا سبل خير المنهجين
يستحق الشّكر وحده ولا نلحق جزاه

باعث فينا و منا خيار المرسلين
لاحضر ذكره تلينا عليه امر الإله

و نذكره بعد الشهادة و حنا راكعين
اشهد ان محمدا سيدنا و له البراه

سيدي طه بعث رحمة للعالمين
و اصطفاه الله باغلى حبيبه في نساه

الصّديقة عائشه بنت صديق الأمين
كرم الله وجهها و اصطفاها في رضاه

منزل فيها أية ضد كيد الحاقدين
في كتاب الله تنفي جميع اي اشتباه

يوم ارادن عيبها نزل النّور المبين
لاجل لايغضب محمد و يوليها قفاه

و هن حبيبات النّبي و امهات المؤمنين
كيف عاد النّجس (ياسر) يحقق مبتغاه

مايشوف اخته معا كندليزا و اللّعين
صوروها عاريه في دهاليز العراه

ذمتي منها بريئه عساهم ظالمين
حسبهم سامع دبيب النّمل فوق الصّفاه

بايعن عرضه و ينهش لحوم الميتين
غارق في حفرة العار يوم الله دهاه

من شرفها الرّافضي يجمع المال المهين
زعمه ان المال هو كل شيئا فالحياه

يلعنه ربي و يشمت عليه اللّاعنين
و كل من في شيعة الكلب ملعون ثواه

المجوسي يحسب انه يضر المسلمين
مادرى انه ضر نفسه و بين مستواه

اول الأضرار شطبه من الجنسيتين
الوثيقة و الثّقة فالبلاد و في عراه

و ثاني الأضرار ربي كتبها فالجبين
انحلال اخته على لحيته و صمة خزاه

و مجتبي شيراز يصرخ من الحقد الدّفين
و المصير اسوأ لشخصه و من يتبع خطاه

يمكرون و يمكر الله خير الماكرين
صادق وعده و حنا عباده في رجاه

قبح الله وجهكم يالعصاة الفاسدين
دينكم كل النّجس و القذارة محتواه

الخبائث والرّذائل و غش الواثقين
صاحبه جاره صديقه مايمن من خطاه

يالرّوافض فالكم شين و انتم خائبين
يالمجوس الملحدون المساكين العصاه

لن تنالو حلمكم اي مانتم فاعلين
في طريق الحق ماشين عكس الاتجاه

ودي اعطيكم وصيه تفيد الغافلين
هي رسالة سيدي احمد و هي لب الوصاه

ديننا دين النّصيحة و رشد الضّالين
بالتّودد و التّلطف الى طوق النّجاه

لايجيز الشّتم و القذف ضد الغايبين
و الدّعارة و الوقاحة مثل منتم علاه

موبقات تهلك المرء في دنيا و دين
نسأل الله ينصر الحق في ذلة عداه

خافوا الله و ارجعوله تراكم ضاعنين
مثل ماتضعن عن العد قطعان الرّعاه

تدعون الحق و العدل و انتم ضالعين
في جرائم قتل و تشتتون الانتباه

كان جت للحق وش هو سبب قتل الحسين
و من سفك دمه وش كان يرجى من وراه

و من يسن القتل و الغش ضد الآمنين
جاوبوني كان فيكم سعة علم و نزاه

و من قضاء نحبه وهو رافع للرايتين
في سبيل الله مستشهد يرجي لقاه

و من وطأ حافر جواده مابين الضّفتين
رايته راية محمد عليه ازكى صلاه

و من سعى في نشر الاسلام بين العالمين
رافع راية محمد و يمشي في ثراه

ياخباث المرجعية عطوني كلمتين
ليش سموكم روافض مجوسية خساه

اشهد ان محمدا هو إمام المهتدين
و هو شفيع لأمته يوم لايشفع سواه

في نهار الحشر هذا هو العلم اليقين
يحشرون الأنبياء و البشر شخص عراه

كل منهم قال نفسي ولا غيري ضنين
ينبري فيهم محمد فهو وجهٍ وجاه

ثم يركع قدم وجه الجلال ليستعين
ثم يقول اهلا محمد فهو خير اولياه

انت خير الخلق يا أيه العبد الأمين
و ماطلبته في هذا اليوم سيسمع نداه

ثم يرجع بالشّفاعة و هو كله حنين
رحمة فالقلب من رحمة اللي قد هداه

و قد عرج به للسّماء و الخلائق نائمين
ليش هذا الا لأن الولي قد اصطفاه

ثم حباه ابنة ابي بكر و ام الصّالحين
الطّهارة و النّزاهة و يانعم الفتاه

قانتة لله مستشعره في كل حين
مؤمنه بالقدر مستبشره فيما تلاه

عايشه محبوبة المصطفى الحصن الحصين
اطهر انثى و الطّهارة تجلت في غلاه

قد هبط فيها الوحي مثل مانتم عارفين
النّبي ماقط ينطق لسانه عن هواه

ولا تبي منا شهاده و لكن شاهدين
ملزمين لنخرج النّور بيزالة غشاه

لاجل كل الخلق تدري عن المتربصين
في عروض امة محمد و بالذّات اقرباه

حسبهم من يملك العلم و الزّند المكين
عفوه اقرب من عذابه يرانا لانراه

و بطشه اعظم بطش بالمجرمين الفاسقين
مثل عاد و قوم الاخدود و الرّس و حذاه

و قوم فرعون المقيتين ضلو غارقين
و قوم لوط و كم بعد غيرهم حصل جزاه

فالمواعظ عبرة قد تفيد الرّاسخين
ولا تسوغها عقول الشّياطين البغاه

تضمرون الغيظ والبغض وانتم ملحدين
مجدكم مع مر الأجيال لايقبل عزاه

و الختام ازكى صلاتي على العبد الأمين
بسم من نزل فروض تصدرها لصلاه

© 2023 - موقع الشعر