عبدالله اقسم بأن الشّـرع دستـوره

لـ حمود العطاوي، ، في المدح والافتخار، آخر تحديث

عبدالله اقسم بأن الشّـرع دستـوره - حمود العطاوي

وا قصري اللي عجزت احصن جسوره
في كل خمس سنوات اعيد بنيانه

و اليا تكامل بناه وزان ديكوره
دحدر عليه الزّمان و هد جدرانه

حباني الله بجيل نصفهم ضوره
و النّصف الاخر يكيل السّوء ميزانه

اللي لياغبت قام يسن ساطوره
و اللي لياشاف وجهي يسرج حصانه

اختي و هي بنت ابوي اقول (مأجوره)
تقول (اكيد ان له غايات شيطانه)

للحسد دوره و سوء الظّن له دوره
عمائل السوء فوق الكل طغيانه

اصيح فيهم (تراكم بأرض محظوره)
ولا منهم اللي صحى لأبليس و اعوانه

حتى قلب روسهم فالشّكل والصّوره
واخرج لهم صورتي وحشه و عيانه

اسكنتهم فالضّمير و بأخر شعوره
و استبعدتني ضمائرهم من الخانه

ادمح خطاهم بحقي و ابلع مروره
و اشيل منهم عيل غيري و نقصانه

دلبوجهم قلدوه الراي والشّوره
و صنديدهم حملوه عيوب عدوانه

من لايُقيم صحيح النّطق من زوره
اكيد عنده خلايا المخ تعبانه

و من لايُميز سليم الدّرب و وعوره
يفوته الوقت حتى لو قضا شانه

و رفقه بدون الثّقة و الحب مبتوره
يجب على الشّخص ياخذها فحسبانه

الرّفقة الطّاهره بالبر معموره
و بالعز و العزم رويانه و شبعانه

حتى لو ان الزّمن يرخي لهم زوره
تماسكوا باليمين و شالوا احزانه

هذي امور عن الاسلاف مذكوره
يمضي خطأ المختلف و تصدق اوثانه

و يعيل العدل في نهجه و منظوره
و المركب اصبح يقوده غير رُبانه

تكفون ياعزوتي يانصار اخو نوره
شنوا هجوم يبين الصّبح بُرهانه

عبدالله اقسم بأن الشّرع دستوره
و الظّالمين اقسموا مايمضي إيمانه

حتى اليتيم احرقوا عشه بعصفوره
و ذروا رماده على بيبان جيرانه

عقب اخرجوا لقمته من نصف حنجوره
تعقبوا مصدر ارزاقه لحرمانه

ناس تحيل على القانون مغموره
تصهينت فالبلاد و شلت اركانه

من نال منهم ثقه في وسع مقدوره
كل المقسات فصلها على شانه

عليهم الله وكيل آدم لمذخوره
عاثوا عبث ف معاش شّعوب هلكانه

ممطور يبدو له ان النّاس ممطوره
و النّاس من دبرة الممطور ضميانه

قدم الملك قالوا ان الخلق مسروره
والله لايجزي المغوين باحسانه

في باله ان القسم روتين للدّوره
مايدري انه وبال و حوبةٍ شانه

© 2023 - موقع الشعر