يقول الشاعر علي الملحان العنزي:
.....................................
يا راكب(ن) مخلوق مابه مثَل له
ضخم(ن) طويل(ن) في متونه جناحين
عنقه لهب نار(ن) كما عنق دلّه
تسمع سعيره من على بعد ميلين
مخلب سيوفه ما زنود(ن) تكلّه
مذكور(ن) اسمه بلأساطير تنّين
سلّم على السيف الّذي الله سلّه
جد الرجال الّي تهزّ الميادين
بيت الخوالد والأكارم تدلّه
به ساكن(ن) شاعر قصيده ميازين
سلّم على دحّام ثم عقب قلّه
لك صاحب(ن) صارن همومه ملايين
البارحة جدول خدودي تملّه
يجري على خدّي من الدمع نهرين
ما لوم عين(ن) دمعها لو تهلّه
لو ما الصدر قد ضاق ما هلّت العين
كل ليلة(ن) قلبي عروقي تتلّه
الشوق من حرّه يتل الشرايين
شوق الّذي لا سلهم الرّمش سلّه
تلقى خوّيك يلفظ الشمس بالسين
شوق الحبيب الّي بقلبي محلّه
وسط الحنايا قد غدى النبض نبضين
الّي ليا منها جعدها تفلّه
فلّيت من جزل القصايد دواوين
منها حشى ماشفت انا كود زلّه
منها يفوح من االقصايب ياسمين
قالوا تعلّك قلت انا أريد علّه
علّي عليل من العلل فيه الفين
من وجهها نور الثريّا تجلّه
الزين من زين المحيّا خذا زين
جلسة معاها تفدي العمر كلّه
لا وا حسايف ما مضى قبلها سنين
من يوم راحت والّيالي مملّه
وفيني السهر متربع(ن) بين جفنين
اقفت ولا طلّت ولو بس طلّه
ما ظلّ نجم(ن) ما سألته القمر وين
وألصورة ألّي تحتضن مبسم(ن) له
ثغر(ن) كما جرح الحلا بين خدّين
اضمّها وسط الصدر حيل والله
كل ما مضى من حلة الّيل ثلثين
وألّي ترى قد زوّد الطين بلّه
جفّت مزون الشوق من محجر العين
دحّام يا مشكى خويّ(ن) تذلّه
عوج السنين الّي اسعرت فيه نارين
صاحبك ضايق محتري شوف خلّه
ونّه يبو منور ونين اليتيمين
كل ليلة(ن) قلبي عروقي تتلّه
الشوق من حّره يتلّ الشرايين
والله لو لا شعري الّي تظلّه
لا صيح صوت(ن) لي يهزّ المدافين
واقول
.....................................
يا محمّي الملقاط بالنار خلّه
واكوي جروحن عاطباتن مكامين
ما هو مرض يا ناس لا شك علة
من حرّ ما في خافقي عالمظانين
رقيت مرقاب الرجال الأجلّة
وجاوبت صوتن هز وادي السراحين
ووديت صوب الوايلي ألف سلة
ممليةٍ جوري وفلّ ورياحين
لو تستحي ما تاخذ الطيب كله
يا صاحبي طيبك بليا قوانين
وغنيت من وحي التفاريق شلّة:
وجدي على اللي يلفظ الشمس بالسين
من دون لوعاته أسد في محله
لكن في قلبه حَمَل ولد يومين
عشيقهن بالعون شاف المذلة
يونّ بالفرجة ونين المطاعين
قدام عيني مر قيسٍ وخله
صيّح عليهم ناعب البعد والبين
إهدم بدال البيت عشرين فلّة
دون الحبيب يهون قطع الوريدين
ون صارت عدود الوصل مضمحلة
غن المحبة للملا في دواوين
خيّمت شعري للعذارى مظلة
في قيظ يحميهن من سموم واشين
ون شاورت عفر المزايين يالله
يا كن في ظهري جناحين شاهين
زينٍ يروح وزين ياتي بظله
ونا عشيقاتي بنات السلاطين
من صلب خالد أصلهن في سجلّه
همنا وهامت في هواهن ملايين
اللي على زين الخلايق أهلّة
لا والله إلا بدور تضوي ميادين
قاضي الهوى جن بهواه وتولّه
ولا يستلذ العشق غير المجانين
قيظٍ تواليه السحايب تعلّه
وتبلّ كبدٍ فارقت شوفة الزين

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين