صلاةٌ داخل جهنّمْ

لـ حسين عتروس، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

صلاةٌ داخل جهنّمْ - حسين عتروس

تهزهزَ الرّملُ على أهدابي
 
تهدهدَ العشقُ، ارْتوَتْ أحقافي
 
رحلْتُ منكِ فاخترقتُ أجواءكْ
 
بكيتُ مثل الطّفلِ الصّغيرْ...
 
 
كراهبٍ رأى الإله لحظةً ثمّ تبدّدْ
 
كم كنتُ مشدودًا إليكِ بخيوطٍ من لهيبْ...
 
وكلّما أردتُ أن أقطعَ منها خيطا...
 
أوقدتُ ألفا جحيمْ...
 
 
تحالفَ النّارُ و ثلجٌ...
 
عودي إليكِ هوْ عبادةٌ وسْط السّعيرْ
 
***
القصيدة من ديوان الغربة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر