عاشق الرماد 
 شربَ من كأس في يده
 ربما يكون كأس الطاعه
 ونام ْ 
 اعتنق الحلم عقيدة 
 تفتت بين يديه شظايا
 منثوره فى أستسلام
 سرق سيفا جاهليا
 لّونه بلون الليل
 وطعم الايام
 اقترض بسمة من شفاة ضائعة
 وتاه وسط الزحام
 سرق ثيابا من أشجار الموز
 فى حلكة الظلام
 ثم بلل الندى بهواجس
 الكلام
 مد ّ يديه في تيار الهواء 
 وغاب ْكثيرا فى جزر الاحلام
 سمع حكايات عن نساء
 وعن جنيات النار
 وعن طيورتغزو الحاضر ورماد 
 يغطى مستقبل الايام
 فارتدى ريش طائر 
 وطار ْعن كتف الواقع
 متناسيا الحد الفاصل
 للايهام
 حفر قبرا له على حافة جسده
 على بوابة فوهة الغليان
 لف ّمنه حفنة تراب في قطعة كفن 
 أخفاها في وريده
 ارتعشت فرائصه
 ثم أفاق ْبدون عينان
 رسمته كل أنامل العشاق 
 وضعته لوحة في أقصوصة الزمان 
 وما زال يصحو وينام

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين