لعمرة َ بينَ الأخرمينِ طلولُ - الحادرة

لعمرة َ بينَ الأخرمينِ طلولُ
تَقادَمَ مِنْها مُشْهِرٌ ومُحيلُ

وقفتُ بها حتى تعالى ليَ الضحى
لأخبرَ عنها ، إنني لسؤولُ

فَإِنْ تَحْسَبوها بالحجاب ذَليلَة
فما أنا يوماً إنْ ركبتُ ذليلُ

سأمنعها في عصبة ٍ ثعلبية
لَهُمْ عَدَدٌ وَافٍ وَعِزٌّ أَصيلُ

فإِنْ شِئْتُمُ عُدْنا صَديقاً وعُدْتُمُ
وَ إما أبيتم فالمقامُ زحولُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر