ذَكَرْتُ اليَوْمَ داراً هَيَّجَتْني - الحادرة

ذَكَرْتُ اليَوْمَ داراً هَيَّجَتْني
لزبانَ بنِ سيارِ بنِ عمرو

لَيالِيَ تَسْتَبيكَ بِجيدِ رِئمٍ
و مفلوق عليهِ الفرمُ يجري

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر