صباحات الخبر .. - سامي الشمري

مابين صبح الخبر .. و إزعاج هالشارع
بابي .. و أنا .. و الحزن .. نتأمّل لعمري

الباب هذا .. يتيم ولا لقى .. قارع ..!
مثله .. مثل قلب ساكن .. في وسط صدري

يا آنسه .. ضيقتي عذرا .. معي فارع
قلّطتها في وسط صدري .. و أنا مدري ..!

و الحين .. شوفي ملامح وجهي الهارع
مالي عذر .. و الزمن مايعرف ل عذري !

تعبت أصارع غياب الحُب .. و آصارع
حزنٍ كبر .. و إن صغر .. يصغر على كبري

يالله .. أنا الماضي اللي .. ماله مضارع
و أدري .. أنا مبتدأ .. لكن على خبري :

حزين .. و ألبس ثياب الصابر الجارع
وحيد .. مالي رفيق إلا تعب صبري

و الحين .. ماتت يدين الساقي الزارع
يا آنسه .. أقطف الأحزان .. ما أدري ..!!

شوفي .. أنا و الخُبر .. و الباب .. و الشارع
نبكي على عمري اللي .. مالقى عمري ..!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر