طار الغطـا عـن محياهـا وبـان الشعـاع - المهدي بن حريص

طار الغطا عن محياها وبان الشعاع
عقب العشاء واحسب ان الشمس زيد اظهرت

شمس سطع نورها لو لبسوها قناع
وكل الاماكن اليا جتها اسفرت وانورت

ولو جت لناس مفرقهم خلاف ونزاع
انحلت المشكلة لو كان هي مادرت

وتجمعوا حولها لو مايبون اجتماع
ونسيوا خلاف السنين الماضيه لاحضرت

لاسل سيف الجمال ايطيح سيف الشجاع
الله ياكثر ماهي كسرت وجبرت

كل البشر لاجل شوفتها عطاشى جياع
ولو تبتسم خمرت اعقول البشر وسكرت

ولو حطت ايدينها على الكبود الوجاع
سلمت جميع الجروح الكامنات وبرت

عزمت بصالةزواج من الكبار الوساع
وتحولت كل الاضواء يمها وانورت

وتوسع المجلس وما كان فيه اتساع
كلٍ تخلى المكان الها وعنها انبرت

يوم ارقصت والهب التصفيق صوت الايقاع
وصدورهن بالزغاريد امتلت وفجرت

مرت تشق الصفوف امودعتهن وداع
تفوح الاجواء بريحة عطرها لاسرت

ياربة الحسن انا اكثر خوفي من الضياع
إذا عدد معجبينك كل يوم كثرت

وانا الذي لاعطا اعطا فوق ما يستطاع
محبة في عروقي مثل دمي جرت

الخوف والوجد مقرون باسى والتياع
اكثر ما يطري على بالي طوارى طرت

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر