يُشْقِيكِ يافاتنتي مايُشْقِيني
 رحلتُ من هاهنا ظَنّاً مني نَسِيْتُ
 داعبني الهوى في ماضيكِ التليدُ
 طافَ طيفكِ في المحيا
 فإغرورقت عيني بِمَاءهاَ الخَصِيبُ
 أغمضتُ عيني وأهتاجَ قلبيَ المسكينُ
 لذكرى ترنْحَتْ بين عينيّ لعينيكِ
 رأيتُكِ ملاكاً طاهراً
 بينَ سواد العينِ وجِفْنِهِ
 حَضَنْتُكِ...لملمتكِ...بدفءٍ 
 أزاحَ عني تعبي العنِيدُ
 ثَمِلْتُ الهوى كأساً كنتُ شاربهاَ
 فأضناني حُبَكِ وحُبَّ ماتُحبيهِ
 شَمَمْتُ الهوى هواكِ
 المُعَشّقِ بماءِ الزهرِ والياسمينِ
 اه تَصْدَحْ لكِ يافاتنتي
 هذهِ ليلتي وحُلُمَ حياتي
 بينَ ماضٍ من زمانِ واتِ
 الهوى كُلَهُ أنتِ
 فأملئي كأسي بغرامكِ وهاتِ
 لم أحتمل منذُ أن رأيتُ خُطاكِ
 فدموعِكِ أدمعتني وكلي فِدَاكِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين