جوالي على حاله - حسين السبيعي

أروح وأرجع ومهما تبعد خطايه
إن رحت وإن جيت جوالي على حاله

أناظر الشاشة أرقب للوصل آيه
لا فيه مس كول ، ولا حتى به رساله

أقول يمكن يمرّه طيف ذكرايه
يمكنّ الأشواق هزّت قلبه الدّاله

يمكن يناظر صوره العام ويّايه
يمكن يحاول ولكن ما تهيّاله

يمكنّه يحنّ ، يمكن للجفا غايه
يمكن ظروفه ، ويمكنّه يورّى له

لكن أشوفه تمادى لما له نهايه
وتمرّ الأيام مانطري على باله

نسّته الأيام ، والأيام نسّايه
وهذي عوايد طروق الحب وأحواله

ومع ذلك ألقى لصدّه عذر وحكايه
وأقول عذره معه مادامه لحاله

ومهما يطول الجفا والصّد والسّايه
مانيب ناسيه دام القلب يبرى له

ولانيب سامع بحبه لوم ووشايه
مهما يقولون فيّ وفيه عذّاله

لي في غرامه قصيدة شعر وروايه
باقي على العهد والحاله هي الحاله

ومن لامني في هواه بذمتي تايه
ماجرّب الحب في الدنيا ولا ناله

ورغم انقطاع الوصل واعداه واعدايه
القلب باقي على رجواه وآماله

باقي لعلّه يغيّر في الجفا رايه
وأجي وألاقي مِنِه مس كول ورساله

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر