إلى حضرة جناب المتهم قلبي وأعوانه - أميرة الجابري

إلى حضرة جناب المتهم قلبي وأعوانه
الى ذيك الظروف اللي على الاجرام حدتني

انا لي قلب متواضع ولا به للجفا خانه
بريئه واذكر ان امي على العادات ربتني

وعمري ما حلمت اني اكون بيوم فنانه
بنفس الوقت ماعمري رخيت الراس عن متني

وكنت احلم على قدي عشان اعيش فرحانه
قدرت استوعب افكاري ومع ذلك تحدتني

بليلة ما بها قمرة ... لمحت الأرض ذبلانه
وقفت ولكن رجولي لذاك الدرب دلتني

بديته قبل يبدابي .. وأنا بالرعب مليانه
أطالع خلفي واستغرب خطاي شلون شالتني؟

وفجأه دون ما حس بوجودي كنت هلكانه
دخلت بمحكمه فيها عبارة فوق شدتني

عليها كانت اللوحة تقول (أحلام شيطانه )
شهود وقاشي ومنظر غريب هناك شتتني

لمحت بآخر القاعة بجنب الباب زنزانه
قربت شوي والصدمه من اللي شفت هزتني

هذا قلبي الواقف ؟ والا العين غلطانه ؟
لكن الوكاد اني وقعت وعين صابتني

سألته قلبي وشلونك ؟ ورد بنفس خجلانه
الله يسامح احلامي بموقف صعب حطتني

قلت الحلم ما يشوف وزوايا الليل سكرانه
قال الصبح وعيون الحقيقة ما تعدتني

تعاهدنا انا وقلبي يقول الصدق بلسانه
وحكالي قصةٍ واللي خلق هالكو بكتني

تركته لين ما صار بقواه وكامل ايمانه
يوقل بوجهي ( الدنيا مع الاحلام غرتني )

كنت اتخيل الحب الحقيق يشبه الدانه
وصرت اكبّر احلام الطفوله لين خانتني

لاني كنت ابي ارحل عن الروتين وادمانه
سحت اكثر من الازم واثر الايام فاتتني

تمادى قلبي يسولف وانا عن جد حيرانه
وقام القاضي واصدر ثلاث احكام هدتني

صرخت وقلت اذا ماهو على شاني على شانه
( هذا قلب مو حاجه إذا ضيعتها جتني )

وصحيت بصوت اعذب واحن واجمل انسانه
فديت امي اذا صلت صلاة الفجر صحتني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر