اطراف ليل - خالد علي اليامي

البارحه يوم السّهر يطلب من عيوني سهيل
يوم الوله داعب وسط عيني ملامح للجدي

وقت البريق اللي بعيني ساهرٍ كان الحصيل
انّي لقيت ان السهر يسقيني الحظ الردي

هومن متى تبدا نهاية رحلتي بأطراف ليل
ولاّالهوى كم هويبي؟؟؟ لاجل ارشي وكفٍّي هدي

شفني تكحلت السهروأصبحت ذا طرفٌ كحيل
شفني توشّحت السوادومن رموشي ارتدي

ليلي وانا متلحفٍ في ليل بردي كوت ويل
باللّه يارعشاتي وْيا متلِفاتي إشهدي

بأني تملكت السهر في وقت حلّي والرحيل
واني عطيته ما عطا يا كود همي ونكِدي

ليته خذاني كلٍّني واعطاني من الحيل
ولاّ يجفف لوعتي *ويعانق الجرح النّدي

اللّه ياليل الالم متى على الله تستقيل
متى فجر عيد الطفل يرجع وأصافحْه بيدي

وانام بأحضان الفرح لا هم لاشكوى عليل
لاحب لاعبرة ضرير اعني من اول ابتدي

حياه مافيها عنا بس... الهنا يبقى خليل
لاشايفٍ وجه السهر //ولا ملامح للجدي!!!

© 2022 - موقع الشعر