السفر إلى أثينا

لـ وديع سعادة، ، بواسطة سماهر، في غير مُحدد

السفر إلى أثينا - وديع سعادة

كانت تمطر وننتظر البواشق
 
قبل أن نقرّر متابعةَ الطريق
 
إلى صديقين في أثينا:
 
جاد وسركون.
 
أحدهم يصرخ في وجهي
 
مطلوب قَدَمٌ شاغرة
 
للحدائق العامة،
 
عملٌ كاملٌ بلا معاش
 
أخذتُ فرصةً وها أنا ذاهب إلى أصدقائي
 
يقال هناك أكروبول
 
يتَّسع لثلاثة سكيرين.
© 2023 - موقع الشعر