حبيبي محمد

لـ ، ، بواسطة غادة العلوي، في غير مُحدد

المنسابة: تشرفت بكتابة قصيده عن سيد الناس أجمعين النبي الكريم صلى الله عليه وسلم, وقد حصلت على إحدى جوائز مسابقة أحمد بن يوسف عبدالملك لمدح الرسول صلى الله عليه وسلم /بمملكة البحرين لعام 1426/2005

رَبّاهُ عَفْوَكَ قد أ ُشغِلْتُ بِاللّمَمِ
وبالصّغائِرِ والدّنيا إلى عَدَمِ
وما بقلبي سِوى حُبّ ٍ وُقيتُُ بِهِ
شَرّ التّخبُّطِ في الآثامِ والظُّلَمِ
لَكِنّهُ زَمَنٌ من ذا أُصيبَ بِهِ
سَاقَ الفؤادَ إلى الأحْزانِ والسّقَمِ
لأنّ بي شَغَفٌ ماانفكّ َ يَسكُنُنِي
بِسيرَةٍ أضحَتِ الْنبراسَ لِلأُمَمِ
شَرِبتُ من فَيْضِ نورٍ طابَ مَشْرِبَهُ
مُحمّدٌ عَلَمٌ في الْعُرْبِ والْعَجَمِ
لِلهِ حُبّيَ لِلمُختارِ أَحْسَبُهُ
كَما التّقَرُّبُ لِلرحمنِ ذي النّعَمِ
خيْرُ ابْنِ آدَم إنْ يَشفع فذاكَ لَهُ
ولِلإلَهِ مَرَدُّ الْحُكمِ والحَكَمِ
خَيرُ الكلامِ اللذي الرّحمنُ أنزَلَهُ
على الْحبيبِ هُدىً من أعظمِ النّعَمِ
خَيْرُ الحديثِ حَديثٌ دُرّ من فَمهِ
زادُ النفوسِ مُحالٌ مَوْطِنَ التُّهَمِ
طُهْرُ الصدوقِ اللذي من سَيْرِهِ اخْتَضَبَتْ
يَدُ الزّمانِ فكانت أطْهَر الشّيَمِ
مُحَمّدٌ حُمِدَتْ من قَبْل سيرته
ُماكانَ يَوْماً بِمَدْعُوٍّ إلى قَسَمِ
مَعَاذَ لِلمُصطفى أن يتّخِذْ وَثَنا
لَمْ يُرْخ ِ هامَتُهُ يَوْماً إلى صَنَمِ
طِيبٌ روائِحُهُ صِدْقٌ تعامُلُهُ
حُسْنٌ ملامِحُهُ من نورِ مُبتَسَمِ
للمُرسلينَ إمامٌ وهْوَ خاتَمُهُم
فمالَهُ خَلَفٌ في النّاسِ كُلّهِمِ
داوِ الْفُؤادَ بِحُبِّ المُصطفى فَبِهِ
لُبُّ الشّفاءِ مِنَ الأسْقامِ والألَمِ
قد طابَ مَنبَتُهُ من فَضْلِ خالِقهِ
حتّى أفَاضَ على الأسْباطِ والّرحِمِ
مِنْ حُبّهِ وَلَعي بالّروْضِ والْبُقَعِ
لأنّها شَرُفَت بالْخَطْوِ والْقَدَمِ
وبالْختامِ إلهي عَفْوَكَ امْنَحَنِي
وامنُنْ عَلَيَّ بِعَزْمٍ شاحِذُ الْهِمَمِ
فَنِعمَ يَوْمَئِذٍ والحوضُ صُحبَتُهُ
والنفسُ مَطْلَبُها ماصِيْغَ بالْكَلِمِ
والفضلُ مَنْ غَلَبَ الأهْواءَ بالْوَرَعِ
حتّى يُجيبَ (لِمَ؟) شهَواتهِ ب(لَمِ)!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين