مولد أغنية - محمد الفيتوري

في الرصيف المقابل
كان الغريب يمر بطيئا ومشتعلا
كان يخلط ألوانه، ثم يبصقها كارها
في عيون المدينة
يا وطنا حاصرته هزائمه
ما الذي يصنع الشعر
قل لي وحقك يا وطني
ما الذي يصنع الشعر؟
و الموج يرقد في الرمل، والريح مثقلة بالرماد
من ترانا نكون؟ ومن أي عصر أتينا؟
وفي أي عصر نعيش؟
وهل نحن بالفعل أبناء آبائنا؟
من يضيء معابدنا، حين نمضي غدا؟
وأراجيح أطفالنا؟
هل ستحملها الريح؟
في طول أو عرض هذي البلاد
***
في الرصيف المقابل
كانت مياه الينابيع تحلم
والشمس تضحك في سرها
والأغاني الجميلة تشرق
في غسق الاضطهاد!
© 2023 - موقع الشعر