مولِدُ التأريخ - حسن الجزائري

لا تَقلْ عشقي فُتونْ
إنّما العِشْقُ الجُّنونْ

إنْ تَكُنْ حُرَّا فإنّي
في الهوى مثلَ السَّجينْ

حيثُما كانَ التَّلاقي
فلتكنْ إذما تكونْ

ما حَواهُ القَلبُ قَطعاً
لا تُغطِّيهِ العُيونْ

إِنْ نَوى عَنّي رحيلاً
فاللقا يوم المَنونْ

إنْ أوارى في تُرابي
فَهو وارَتْهُ الجُّفونْ

إنَّ في حُبّي لَدَينٌ
والمحُبْ يَوفي الدّيونْ

إنَّ في قَلبي سُؤالٌ
مُذ علا صوتُ الوتينْ

هل أنا في أرضِ طه؟
أم أنا قُربَ الحُسينْ؟

قربُهُ يُحكي فؤادي
يُملِأُ الكونَ السُّكونْ

وسباقٌ مِنْ سماءِ ال
عرشِ سَعياً للأمينْ

فإذا جبريلُ نادى
والصّدى في الخافقينْ

يا رَسولَ اللهِ أَبشرْ
مَولِدُ الحَقِّ المُبينْ

مَولِدُ التأريخِ أزلَفْ
فَليُدوِّنهُ الحُسينْ

صَفحَةٌ مِنْ يَومِ بَدرٍ
خَطَّها أُسْدُ العَرينْ

وَتهالَتْ بَعدَ أُحدٍ
صَفحَةٌ بَلْ صَفحَتَينْ

لِأَميرِ النَّحلِ إِحدى
ولِدامِ الودجينْ

بيضُهُمْ في الحَربِّ خَطَّتْ
لا لِذُلِّ المُشرِكينْ

فَلْنَمُتْ أو لا نَكُنْ مِنْ
قَومِ مَنْ أُعموا العُيونْ

أَبصَروا الأَحجارَ تِبراً
ما دروا ما في اليَدينْ

يا سَفيرَ العِشقِ هَبني
قُربَكُمْ بَعدَ المَنونْ

مولِدُ التأريخ | الشاعر المهندس #حسن_الجزائري
© 2023 - موقع الشعر