خيوط الظلام - محمد الفواز

الفجر مقبل وجنح الليل شدّ الرحيّل
للصبح موعد معه يجلي خيوط الظلام

رحيل ليلٍ وطيفك فيه زاير ثقيل
شدّه بفكري وناوربه حدود الغمام

يسري به ابعاد ماتحسب بكيلو وميل
ولامر بي للخوارزمي عليها كلام

تحوم به واستشف احيان منه الدليل
ماهي زيارة غلا يزور للانتقام

واحيان اشبّه فعوله مثل فعل العميل
يملك حصانه ومتعدي حدود النظام

يامر من امرك وفي يمناه حد الصقيل
ضرباته اللي بفكري تحدث الانقسام

اشنع من القتل تمثيلٍ بجثة قتيل
بحقوق الانسان بعد الدين حكمه حرام

شيٍ لو احكيه كله منه تطلع هبيل
ويجيك منه إكتئاب وهلوسه وانفصام

تأويله اقرب من التصديق للمستحيل
ياتي عظيم المقال بحجم كون المقام

تظن شيٍ حصلي في غيابك قليل
لو مرّ بك ربع هوله ماطرا لك ملام

والا على اقل حاله منه دمعك يسيل
وتحس به ثم تعرف قيمة الانهزام

وتصير فاهم لمعنى كان ليلٍ طويل
تدرك بعدها بما تحويه كلمة هيام

هذي هي الحال طيفك يسري اطراف ليل
حتى يجي صبح ويشتت خيوط الظلام

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر