يا ابنةَ الحسنِ!
 
... قد عشقتُكِ صوتاً
يتهادَى على جناح الأثيرِ
أنا أُصغي إليكِ في كِلّةِ اللَّيْ
لِ، كأني في عالمٍ مسحور
ليت شعري أيضحك البدرُ لي، أمْ
أنا في وَسْط حفلةٍ للطيور
لم أكُن قبلَ ذلك الصوتِ أدري
أَنّ في الأرض كلَّ هذا السرور
ما وعتْ من لحونكِ الأُذْنُ لحناً
إنّما غِبتُ.. غِبْتُ بين الزهور
يا طريدَ الجِنانِ! عَرِّجْ على الخُلْ
دِ، فما ذاكَ غيرُ صوتِ البشير
هُوَ كالروحِ .. في ضلوعيَ منه
خفقةٌ بلّلتْ أَرَقَّ شُعوري
هُو كالورد.. ما نشقتُ بأنفي
ريحَه، بل لمستُه في ضميري
هُو كالصيفِ... ليلُه مرّ بالأنْ
جُمِ، يزهو في قلبيَ المحرور
هُو كالنجمِ... ما تصوّرتُ إلاّ
أنّه في السماءِ باتَ سميري
كنتُ في ظلمَةٍ، أعيشُ لذكرى الْ
حُسْنِ، حتّى حظيتُ منه بنُور
هو دنيا من الشعورِ لقلبي
يا لَدنيا - في وحدتي - من شُعور

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر