يا طير هيجت آلامي وأشجاني 
 بما تغنيه من ألحان ولهان 
 بي مثل ما بك من أحزان مغترب 
 فالكل منا وحيد ما له ثان 
 بعثت شكواي ألحانا مرتلة 
 وأنت شكواك ترجيع لألحاني 
 تشكو فراق رفيق كنت تألفه 
 أما أنا فشكاتي بعد أوطاني 
 أين المصيف وأيام به سلفت؟ 
 وأين يا طير أحبابي وخلاني 
 أين الجبال التي تكسو أعاليها 
 بمذهب من كثيف السحب هتان؟ 
 وأين مني شهار؟ أين هضبته؟ 
 يا حبذا فيه أفراحي وأحزاني! 
 وأين مني(....)؟ أين مجلسنا؟ 
 في ظلمة الليل أرعاها وترعاني 
 وأين-لا أين- ساعات مفضلة 
 كانت-بما راح فيها- خير أزماني؟ 
 أيام كنا وذاك الروض يجمعنا 
 جمع الأزاهر في ساحات نيسان 
 إن عز يوما على الأيام عودتها 
 فالحلم-يا طير-أدناها وأدناني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين