نأملُ فيكمُ الخيرَ و الصلاحَ يا شبابَ الإسلامْ ..
فكونوا كذلكْ ../

أيُّ خَطبٍ أصمَى نُفُوسَ الشَّبابِ ؟
كيْ يَضِيعُوا فِي طريقِ الهَلاَكِ

دربُهُمْ أضحَى مُوحِشاً ذا ظَلامٍ
لمْ تُلأْلأْ فيهِ نُجومُ الفَكَاكِ

قلَّدُوا الغَرْبِيِّينَ في كلِّ شيءٍ
بلْ وَ حتَّى في سَكْنِهِمْ وَ الحَرَاكِ !

كيفَ باعُوا ما أُرِثُوا من فَخَارٍ ؟
و اسْتَحَبُّوا السُّفْلى مَكانَ السِّمَاكِ ؟!

حِينَها ... هلْ نرضَى بِأَنْ يستمرُّوا
فِي مَآسٍ ، ضُمِّنَتْ فِي الشِّبَاكِ ؟

لا وَ رَبِّي لا نرتضِي أن يكُونُوا
إِمَّعاتٍ تسعَى إلى الإِنْتِهَاكِ

بلْ نُرَوِّي أرواحَهُمْ منْ معينٍ
ذِي صَفَاءٍ منْ مِثْلِ طُهْرِ المَلاَكِ

كيْ يُعِيدُوا أمْجادَ تارِيخِ جيلٍ
سادَ أرْضَ الدَّيَّانِ بِالإِمْتِلاَكِ

و نظمهُ ، أسامة بن ساعو / السَّطَفِي ..×
الأحدْ ، 25/11/2007 - و عُدِّلتْ بعدَ ذلكْ ..


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر